الاكاديمية

لماذا نحن بحاجة التشفير وهل التشفير آمن للبيانات؟

يهدف الموقع بشكل أساسي إلى تقديم تفسيرات سهلة الفهم لماهية العملة المشفرة وآلية عملها. هذا الأمر يعطي أساساً عملياً جيداً بشكل خاص للمبتدئين. مع هذا، ولفهم العملات المشفرة حقاً، عليك أن تسأل الأسئلة التي تبدأ بـ لماذا؟ لمعرفة الأسباب وراء كل شيء، ولعل أهم سؤال يمكن أن تطرحه على نفسك هو لماذا نحن بحاجة للتشفير؟

إن كل شخص يتطلع إلى بدء عمل تجاري أو حتى بيع منتج جديد يجب أن يبدأ دائماً بسؤال أساسي، ما هي المشكلة التي تعمل على حلها؟ إذا لم تكن مشكلة، إذاً لماذا قد يرغب أي شخص في استخدامها؟

عندما قام ساتوشي ناكاموتو بابتكار عملة البيتكوين – وهي أول عملة مشفرة – في عام 2008، من الواضح أنه كان يملك مشكلة محددة للغاية في ذهنه، حيث في بداية المخطط، الذي سمي ورقة البيتكوين البيضاء، تم توضيح المشكلة والحل في آن معاً.

ما هي مشكلة الإنفاق المزدوج؟

من المؤكد أنك سوف تتساءل عن مشكلة الإنفاق المزدوج أو المضاعف، إنها تشير ببساطة إلى حقيقة أن أنظمة الدفع المصرفية الحالية لدينا تعمل على نموذج الثقة. حيث إن هناك العديد من التقنيات المستخدمة في معالجة المدفوعات، إلا أن ذلك لا يمكن أن يضمن عدم التراجع عن الدفع.

إقرا أيضًا: ما هي النقود…أموال Fiat

تقريباً كل شخص يقرأ هذا المقال حالياً سيكون قد اختبر ذلك بطريقة أو بأخرى. على سبيل المثال، من الممكن أن تكون مدفوعاته تعالجت مرتين، أو حتى كانت احتيالية. هناك بعض الأسباب التي تجعل الطريقة الحالية التي ننفق بها الأموال لا توفر ميزة الأمر النهائي الذي لا رجعة فيه.

من أجل التوصل إلى حل لهذه المشكلات، فإن المنظمات المركزية التي تقدم الخدمات المالية، مثل معالجات الدفع أو البنوك، يتعين عليها الاستثمار في فرق الدعم الضخمة التي تتمثل مهمتها الأساسية في توفير الوساطة عند ظهور مشكلة الإنفاق المزدوج.

إن هذا الضعف يؤدي إلى زيادة تكلفة المعاملات، لأن تكلفة الوساطة هذه إلى يجب أن تنتقل إلى العميل، وهذا هو السبب في أن إرسال المعاملات الصغيرة جداً أمر مستحيل إلى حد ما. لن يكون تقديم المعاملات الصغيرة فعالاً من حيث التكلفة نظراً لتكاليف عكس المعاملات الاحتيالية أو غير الصحيحة أو الزائفة.

الحلول التي أوجدتها عملة البيتكوين

حلول التشفير من البيتكوين

إن عدم قدرتهم على تقديم معاملات غير موثوقة يعني أن مقدمي الخدمات المالية بحاجة إلى معرفة عملائهم، ولهذا السبب في أي وقت تفتح فيه حساباً مصرفياً أو تطلب بطاقة ائتمان أو حتى تريد تداول العملات المشفرة عن طريقة بورصة ما، يجب عليك اجتياز فحوصات KYC أو ما يسمى “اعرف عميلك Know Your Client”، الأمر الذي يعني تسليم العديد من المعلومات الشخصية.

هذه المؤسسة ليست على استعداد لخدمتك في حال لم يكن لديهم كمية كاملة من المعلومات حول هويتك مقدماً، ذلك يعود لرغبتها في تخفيف الإنفاق المزدوج، الأمر الذي يكلفهم أموالاً لتسويتها.

إقرا أيضًا: من أين يأتي سعر البيتكوين

لم يتم تشغيل عملة بيتكوين حتى شهر يناير من عام 2009، وذلك بعد بضعة أشهر من إصدار مخطط الورقة البيضاء، ومنذ ذلك الحين، لم يكن هناك نموذج واحد لمعاملة البيتكوين بحاجة إلى التراجع. تم تحقيق هذه الكفاءة بنسبة 100% عن طريق نظام غير موثوق به، بدون استخدام نظام KYC، وبدون الحصول على أي بريد إلكتروني، وبدون وجود موظفين أو وسطاء أو حتى وكالة خدمة العملاء، إلى جانب أنه يعتمد على تقنية لا مركزية بشكل كلي.

إن هذا كان قليلاً من إنجازات هذه العملة، مع هذا، فإن نظام ساتوشي ليس مثالياً. إن تلك النتائج النهائية تأتي بثمن، حيث يتحمل الفرد مسؤولية التحكم في عملات البيتكوين الخاصة به، وحيثما يتواجد البشر، يتواجد نقاط ضعف، وهذا هو السبب في انتشار عمليات الاحتيال في الأرجاء. تعمل عملة البيتكوين بشكل مثالي، لكن الناس عرضة للخطأ في بعض الأحيان.

النقود الورقية والثقة في الحكومات

 

تكمن قابلية الأشخاص للخطأ في قلب مشكلة أخرى تحلها عملة البيتكوين، والتي لم يتم تحديدها في مخطط الورقة البيضاء، إلا أنها تظهر في مكان آخر، في الرسائل التي تركها ساتوشي خلفهُ.

في كتلة التكوين أو Genesis Block، وهي أول كتلة من البيانات في البلوكتشين الخاص بالبيتكوين، السجل التاريخي للمعاملات، يوجد بعض الرسائل المخفية. من الممكن أن يكون ذلك إضافة للمتعة، ولكن بالنظر إلى مدى دقة ساتوشي في إنشاء عملة البيتكوين، سيكون من الصعب تجاهل الأمر.

النقود الورقية

كان العالم يترنح من واحدة من أكبر الصدمات المالية على الإطلاق، والتي ما زلنا نشعر بآثارها حتى اليوم، ومن خلال تضمين هذا العنوان كسجل ثابت في نظامه المالي الجديد، كان ساتوشي يدلي ببيان حول الجذور من أزمة عام 2008، التي تعود إلى قابلية الإنسان للخطأ والمركزية.

بدء المشاكل والأزمات المالية

تمت كتابة العديد من الكتب حول سبب الأزمة المالية لعام 2008، بل إنها ألهمت بصناعة فيلم رائع “The Big Short” وغيره من الأفلام المتعلقة بالتشفير. إذا كانت القوة المالية مركزة في أيدي قليلة، فهناك خطر من أنهم سوف يسيئون استخدامها لمصلحتهم السياسية أو الشخصية.

إقرا أيضًا: الوقت المناسب لبيع عملاتك المشفرة

نشأت المشاكل في عام 2008 من سوق الإسكان في الولايات المتحدة الأمريكية، إلا أن نفس قضية السيطرة المركزية تكمن في قلب عملية تكوين النقود نفسها، والتي تقع تحت سيطرة الحكومة.

منذ عام 1971، لم يكن المال مدعوماً بأي شيء سوى الثقة في الحكومات لتوخي الحذر في التعامل مع مقدار الأموال التي تخلقها وأين تستخدمها. هذا الأمر الذي يعنيه مصطلح Fiat Money. نفس نموذج الثقة الذي خلق مشكلة الإنفاق المزدوج، نتج عنه ديون وطنية أمريكية تزيد عن 23 تريليون دولار، أي أكثر من القيمة الإجمالية للاقتصاد الأمريكي.

في الرسائل العديدة التي تركها ساتوشي في المنتدى الذي تم إنشاؤه لمناصري البيتكوين الأوائل لمناقشة إمكاناتها – BitcoIntalk – يمكنك رؤية عدم ثقته في Fiat Money.

يقول ساتوشي: “المشكلة الجذرية في العملة التقليدية هي الثقة المطلوبة لإنجاحها. يجب الوثوق بالبنك المركزي بعدم انخفاض من قيمة العملة، إلا أن تاريخ العملات الورقية مليء بالانتهاكات لتلك الثقة. يجب الوثوق في البنوك للاحتفاظ بأموالنا وتحويلها بشكل إلكتروني، إلا أنهم يقومون بإقراضها تحت مسمى الدين مع أنهم يمتلكون كميات قليلة في الاحتياطي”.

لهذا، فإن المشكلة التي كان ساتوشي يحاول إيجاد حل لها عن طريق استخدام البيتكوين، والإجابة على سؤال لماذا نحن بحاجة للتشفير، بسيطة للغاية، إنشاء أنظمة مالية لا تعتمد على الثقة.

ahmad_mukry

متخصّص في الاقتصاد والأسواق المالية، التقنية والعملات الرقمية
Back to top button