الاكاديمية

تطبيق حكم Warren Buffett الاستثمارية على التشفير

قيل إن وارن بافيت، الذي يعتبر واحداً من أكثر المستثمرين احتراماً في العالم، كان قد وصف BitCoin بما يشبه “سم الفئران” معبراً عن نظرته السلبية تجاه هذه العملة. مع هذا، فإن العديد من الخبراء في مجال التشفير يلتزمون بنصائحه بشأن الاستثمار بشكل عام، ولا يشجعون على تجاهل نصائحه حتى لو كان في النهاية ليس من مشجعي البيتكوين، إذ إن وارن بافيت يطلق عليه لقب “حكيم أوماها” في عالم العملات المشفرة. وإن نظرت إلى أعماله وسيرته من وجهة نظر التشفير، فإن العديد من اقتباساته وأقواله الأكثر شهرة تقدم نصائح هامة وقوية للغاية.

بافيت وتفضيل الوقت

إن كنت تريد البدء في الاستثمار في التشفير، فإن أحد أهم المفاهيم التي يجب فهمها هو تفضيل الوقت، وهو القيمة النسبية الموضوعة على تلقي منفعة مالية الآن بدلاً من تلقيها في المستقبل. إن مدونة موقعنا خصصت مقالة تتحدث بالتفصيل عن هذا الموضوع، ولتوضيح المفهوم باختصار، يمكن القول أن الأشخاص الذين يملكون تفضيلاً منخفضاً للوقت، يؤجلون الاستمتاع بعملتهم المشفرة على المدى القصير، من أجل الاستمتاع بفوائد وأموال أكبر في المستقبل.

إقرا أيضًا: أفضل المؤثرين في التشفير

كما أن هناك مصطلح آخر يستخدمه محبو الاستثمار في البيتكوين يعبر بشكل أفضل عن الأشخاص الذين يملكون تفضيلاً منخفضاً للوقت، هو “Hodling”، والذي يعني بشكل واضح الاحتفاظ بعملة مشفرة من أجل تحقيق أرباح مستقبلية وليس للبيع.

من محاسن هذا الأمر هو تجنب التوتر اليومي الذي ينتج عن مراقبة المخططات اليومية للأسعار، والعمل على وضع خطط مستقبلية بدلاً من ذلك، والثقة في أموال البيتكوين السليمة غير المعرضة للانخفاضات المفاجئة في القوة الشرائية.

اقتباسات بافيت المشهورة عن تفضيل الوقت

إن كل ما سبق يتناسب بشكل دقيق مع نصيحة وارن بافيت بشأن الاستثمار طويل الأجل التي تنطبق على أي مشروع يستحق المتابعة:

“هنالك أحد ما تمكن من الجلوس اليوم في الظل، وذلك يعود إلى أن أحداً ما زرع شجرة منذ وقت طويل”

إن هذا الاقتباس في الحقيقة مشابه بشكل كبير للمثل اليوناني الذي يتحدث بشكل رئيسي عن تفضيل الوقت: “ينمو المجتمع بشكل رائع عندما يزرع الرجال المسنون الأشجار التي يعرفون أنهم لن يجلسوا في ظلها أبداً”.

إلى جانب اقتباس بافيت السابق، لاحظنا وجود العديد من الاقتباسات الأخرى الشهيرة الخاصة به متعلقة بنفس الموضوع، وإن دل ذلك على شيء، فإنه يدل على أن عقليته الاستثمارية تمتلك العديد من القواسم المشتركة مع البيتكوين، على سبيل المثال:

“إن فترة الاحتفاظ المفضلة لدينا هي إلى الأبد”

“لا تشتري إلا الشيء الذي يجعلك سعيداً جداً بامتلاكه حتى في حال أغلق السوق لمدة عشر سنوات”

إذا استبدلت الأسهم بالعملة المشفرة المفضلة لديك:

“إذا كنت لا تفكر في أن تمتلك سهماً لمدة عشر سنوات، فلا تفكر في امتلاكه حتى لمدة عشر دقائق”

إقرا أيضًا: تكاليف شراء العملات الرقمية

بافيت ونفاد الصبر

وارن بافت و العملات الرقمية

عادة هناك ثلاثة عناصر أساسية معروفة ومتداولة داخل مجتمع التشفير، هي “تفضيل الوقت” و”Hodling” بالإضافة إلى عنصر آخر أساسي يسمى “الأيدي القوية”، ويشير المصطلح الأخير بشكل رئيسي إلى متداولي العقود الآجلة الأثرياء الذين يحتفظون بعملاتهم المشفرة مهما تغيرت الأسعار. بالتالي، فإن وجودك ضمن فئة “الأيدي القوية” يعني أنك ملتزم باستثمارك في العملة المشفرة ومنضبط بعدم بيع تلك العملة مهما كان وضع السوق.

مرة ثانية، تثبت أفكار وارن بافيت وعقليته الاستثمارية صحتها وقوتها فيما يخص عالم العملات المشفرة، حيث الاقتباس التالي يوضح تطابقاً كبيراً مع مصطلح الأيدي القوية:

“سوق الأسهم ببساطة هو عبارة عن أداة يمكن استخدامها من أجل تحويل الأموال من حالة عدم الصبر إلى حالة الصبر”

لكن إلى ماذا يشير هذا الاقتباس، في الحقيقة إن الأسهم تعتبر من فئات الأصول المتقبلة للغاية وتحتاج إلى الكثير من الصبر والمثابرة لمواصلة الاستثمار أو الاحتفاظ بأموال الأسهم الخاصة بك خلال فترات طويلة من ثبات السوق. وهذا الأمر من الممكن أن يكون صعباً للأشخاص غير المتمرسين في هذا المجال والذين سيدفعهم عدم الصبر إلى بيع كل ما يملكون في حال لاحظوا اتجاهات السوق الهبوطية.

لهذا، وباختصار، إن اخترت المخزون المناسب، سواء من الأسهم أو عملة البيتكوين أو غيرها من المصطلحات في عالم التشفير، فيجب أن تتحلى بالصبر معه، إذ من الممكن ألا تجري الأمور كما خططت لها.

تعامل بافيت مع المخاطر

سابقاً ذكرنا أن وارن بافيت شبه البيتكوين بسم الفئران، في الحقيقة من الممكن أن يعزى ذلك إلى أنه ببساطة أجرى أبحاثاً كافية حتى تكونت لديه فكرته الخاصة عن الموضوع. الأمر الذي يقودنا إلى التعرف على مصطلح آخر من مصطلحات التشفير وهو DYOR أي قم بإجراء بحثك الخاص. وعندما يتعلق الأمر بتداول العملات المشفرة فهناك الكثير من المعرفة التي يمكنك الحصول عليها في بحر المعلومات الموجود على الإنترنت، وبالتالي يمكنك تحقيق تقدم سريع عند إجراء البحوث الخاصة بك.

في حال لم تكن مستعداً لتخصيص الوقت لفهم ما ينطوي عليه الأمر حقاً، فإن أفضل نهج يمكنك اتباعه هو ما يعرف باسم “متوسط التكلفة”، أي التفكير في تخفيف المخاطر والقرارات الصعبة بشأن نقاط دخول السوق أو الأسعار التي يقوم المستثمرون بالشراء عندها.

إقرا أيضًا: لماذا تحظى Meme Coin بشعبية كبيرة

إلى جانب المقال المنشور على موقعنا والذي يوضح بالتفصيل معنى “تفضيل الوقت”، فإننا نوفر أيضاً مقالات تتحدث بشكل مفصل وواضح عن “متوسط التكلفة”، وهو يملك الكثير من نقاط التشابه مع الاقتباسات الخاصة بوارن بافيت. مثل:

“إن كنت تمتلك الرغبة في قضاء ست إلى ثماني ساعات في العمل على الاستثمارات بشكل أسبوعي. يتوجب عليك فعل ذلك. إن لم تفعل ذلك، فإن متوسط التكلفة بالدولار سيتم تحويله إلى صناديق المؤشرات” وأيضاً الاقتباس التالي:

“إن المخاطر تأتي غالباً من عدم معرفة الأمر الذي تفعله حق المعرفة”.

الخبراء والإدراك المتأخر

إن عدم امتلاكك الرغبة الكافية في قضاء 6 إلى 8 ساعات أو أكثر في البحث في التحليل الفني والتوسع في الاقتصاد الكلي، لا يعني أنك يجب أن تتبع الخبراء بشكل تلقائي. إذ إن هناك العديد من الآراء المختلفة والمتنوعة التي يمكنك أن تجدها على وسائل التواصل الاجتماعي، ومن المهم أن تنتبه أين تضع ثقتك. مرة ثانية، اقتباسات بافيت تثبت صحتها، حيث قال وارن بافيت بعض الأمور القيمة عن هذا الموضوع:

“مع أن التوقعات تخبرك الكثير من الأشياء عن المتوقع، إلا أنها لا تشير إلى أي شيء يحصل في المستقبل”.

هناك العديد من الأشخاص المخطئين الذين يعدون أنفسهم خبراء في عالم التشفير، وعلى الرغم من أن البعض منهم ذوو نية حسنة ولا يتعمدون نشر الأخطاء، إلا أن هناك الكثير من الآخرين الذين يعلمون بأخطائهم، ويحاولون بكل ثقة إقناعك بأن المعلومات التي يملكونها تستحق الحصول على المال.

الحقيقة هي أن المحاولة لفهم الأسس المعقدة لسوق العملات المشفرة من الممكن أن تقودنا إلى الذهاب خلف أولئك الذين نشعر بأنهم أكثر دراية، أو من الممكن أن تقودنا إلى ما هو أسوأ، أن نرى الأمور التي تحرك الأسعار بعد فوات الأوان. وبعد خبرته الكبيرة في عالم التشفير، لن تستغرب أن يملك بافيت بعض كلمات الحكمة التي توصف ذلك:

“في عالم الأعمال، تكون المرآة الخلفية واضحة أكثر من الزجاج الأمامي دائماً” ويمكنك في هذه الحالة أن تستبدل كلمة الأعمال بكلمة بيتكوين حتى تتناسب مع مجال العملات المشفرة.

حكمة بافيت في التمسك بالفرص

على الرغم من أن معظم اقتباسات وارن بافيت تدور حول الحكمة والفطرة السليمة، إلا أنه بدون ذكائه وحنكته ومعرفته للفرص التي يجب أن يتمسك بها، لم يكن ليصبح من أغنى الرجال في العالم. حيث لديه اقتباس يتكلم عن ذلك:

“إن معظم الفرص لا تأتي بشكل دائم، لهذا، عندما تمطر ذهباً، أخرج السطل أو الدلو وليس الكشتبان”، والمقصود بذلك أن الفرص من الممكن أن تأتي مرة واحدة لهذا لا تضيعها من يدك.

إقرا أيضًا: محفظة التشفير المتوازنة

العديد من الأشخاص يعتقدون اعتقاداً راسخاً أن البيتكوين هو عبارة عن ذهب رقمي، في حين أن اقتصاد العملات المشفرة الذي حصل على إلهامه من البيتكوين، يمثل الآن تحويلاً هائلاً للثروة المحتملة، مع وجود القليل من الصناعات التي بقيت على حالها. لذا، إن أجريت أبحاثك وآمنت بالقوة والإمكانات التي يمثلها البيتكوين بشكل خاص والعملات المشفرة بشكل عام، يمكنك عندها أن تختلف في الرأي مع وارن بافيت حول تشبيهه للبيتكوين بسم الفئران، إلا أن الموافقة على ذلك يعني وجود فرصة كبيرة للأجيال تستحق أن تتمسك بها جيداً.

ahmad_mukry

متخصّص في الاقتصاد والأسواق المالية، التقنية والعملات الرقمية
Back to top button