آخر الأخبار

كوين ماركت كاب توفر بيانات بخصوص السيولة لمستثمري العملات الرقمية

November 12, 2019

كان قد أعلن موقع بيانات العملات الرقمية المشفرة الرائد ” كوين ماركت كاب ” عن إطلاق مقياسه الجديد لمقارنة البورصات وأزواج التوكنات بناءً على السيولة.

و يأتي الإعلان من مؤتمر ” ذا كابيتال “، وهو المؤتمر الافتتاحي ” لكوين ماركت كاب ” لاذي يتم عقدة في سنغافورة خلال مجريات اليوم ١٢ من شهر نوفمبر الجاري، والأداة موجودة الآن على موقع الشركة، ويقال إن المقياس الجديد سوف يتضمن بيانات من ٣٠٠٠ من أصول العملات الرقمية المشفرة.

ومع الهدف المتمثل في تصفية التلاعب بالأسواق، يقال إن ” كوين ماركت كاب ” سوف يقوم بقياس مقياس السيولة الجديد على بيانات قابلة للتكيف، وقد تحدثت السيدة ” كارلين تشان ” ، بكونها كبيرة المسئولين الاستراتيجيين في ” كوين ماركت كاب “، عن أهداف الشركة من خلال منهجيتها قائلة :

” نعتقد أن منهجيتنا التكيفية ستجعل من الصعب للغاية “التلاعب” بالقياس لدينا لأن الطلبات ستوضع بالقرب من منتصف السعر، أو تخاطر بكونها تأتي بنتائج عكسية في سجل قياس السيولة “.

كما قالت الشركة إنها ترى أن مقياسها الجديد يعتبر وسيلة للهروب من الاعتماد على تقارير الحجم، والتي غالباً ما تخضع لتداول غسيل الأموال وغيرها من وسائل التلاعب في البورصات المتنوعة، وقالت ” تشان ” في ” ذا كابيتال ” إن ” حجم التداول قد فقد قيمته كمقياس “،  أوضحت كذلك رغبة ” كوين ماركت كاب ” في تحويل التركيز بعيداً عن الحجم، حيث قالت :

 ” اليوم، نحن نقدم مقياس جديد لتسليط الضوء على ما هو أكثر أهمية للمستثمرين والمتداولين: السيولة، من خلال قياس السيولة لدينا، نأمل في توفير الصالح العام لأسواق العملات المشفرة من خلال تشجيع توفير السيولة بدلًا من تضخم أحجام التداول “.

إطلاق حل لحفظ البيتكوين بعد إطلاق الضوء الأخضر من نيويورك

November 11, 2019

كانت قد أعلنت منصة تداول العملات الرقمية المشفرة العالمية التي تحتل المرتبة الأولى عالمياً في عالم العملات الرقمية المشفرة ” بيتكوين ” المؤسسية ” باكت ” على أنها قد قامت بإطلاق ميزة الحراسة لقاعدة عملائها بشكل كامل بعد الموافقة التنظيمية.

و في أحد التدوينات في خلال يوم ١١ من شهر نوفمبر الجاري لعام 2019 الحالي، قالت ” باكت ” إنها قد تلقت الضوء الأخضر من دائرة الخدمات المالية في ولاية نيويورك ( NYDFS ) لكي تقوم بتقديم خدمات الوصاية لأي مؤسسة، وفي السابق، كان الخيار متوفراً فقط لأولئك الذين يقومون بتداول في عقود ” بيتكوين ” الآجلة.

وتعقبياً على الإصدار، وصفت ” باكت ” أداة الحفظ بأنها ” الرابط الحاسم في الاعتماد المؤسسي لبيتكوين “.

” يتطلب تخزين الأصول الرقمية بأمان اتباع نهج شامل للحفظ. وتحتاج المؤسسات والمستثمرون المتطورون إلى أكثر من التكنولوجيا الحديثة. فهم يتطلبون بنية تحتية مثبتة، وضوابط تشغيل قوية، ومراقبة مستقلة “.

و وفقاً لما قد صدر ، فإن مجال العملات الرقمية المشفرة الأوسع يتطلع بشدة إلى ظهور حلول الحفظ في أعقاب العروض الأولية للعقود الآجلة التي بدأت في مجريات  عام ٢٠١٧.

من بينهم ” مايك نوفوغراتز ” ، المستثمر المتسلسل الذي قد حدد مؤخراً عرض ” باكت ” باعتباره جزءًا من التحول الأساسي لجاذبية العلملة الرقمية الرائدة في عالم العملات الرقمية ” بيتكوين ” المؤسسية.

 حيث قال في مقابلة قد أجريت معه أواخر الشهر الماضي : ” لكن الأهم من ذلك، أنهم حصلوا على حل الحفظ الذي يأتي للتو عبر الإنترنت… وهي خدمة حفظ عالمية المستوى تتيح لعدد أكبر من الناس الشعور بالراحة تجاه الأمر “.

 وكانت قد قد سجلت عقود ” بيتكوين ” الآجلة في ” باكت ” أرقام قياسية جديدة خاصة بها في خلال مجريات الأيام الأخيرة، حيث تتم تداول ١٥ مليون دولار أمريكي بشكل يومي.

عبر “فولد” إي ربي إن بي تقبل الحجوزات عن طريق بيتكوين وشبكة البرق المسرعة

November 11, 2019

كانت قد أعلنت شركة مدفوعات العملة الرقمية العالمية التي تحتل المرتبة الأولى عالمياً في عالم العملات الرقمية ” بيتكوين ” ” فولد ” عن دعمها لشركة ” إير بي إن بي ” العملاقة من أجل مشاركة المنازل، وذلك حسبما أعلنت الشركة في خلال مجريات يوم ١١ من شهر نوفمبر الجاري لعام 2019 الحالي الآن يمكن للمستخدمين الحصول على حوالي نسبة ٣ في المائة مرة أخرى في ” بيتكوين ” ( BTC ) على كل إقامة وتجربة حجزت على ” إير بي إن بي “.

وتعتبر ” إير بي إن بي ” مدرجة الآن في برنامج المكافآت الخاص بالشركة والذي يسمى ” فولد كيكباكس “، ويدعم البرنامج شبكة البرق المسرعة ( LN ) ” لبيتكوين ” من الطبقة الثانية وهذا قد يسمح بشراء بطاقات الهدايا من العملة الرقمية الرائدة ” بيتكوين ” مع استرداد نقدي بنسبة تقدر بحوالي ٣ في المائة حاليًا، تقدم ” فولد ” بطاقات هدايا بقيمة ٢٥ دولار أمريكي أو ١٠٠ دولار أمريكي على موقعها على الويب.

وكان قد تم إطلاق برنامج ” فولد كيكباكس “، الذي تم إطلاقه في خلال مجريات شهر يوليو لعام ٢٠١٩، ويدعمه بالفعل بعض تجار التجزئة ذوي الأسماء الكبيرة بما في ذلك ” أمازون ” و ” ستاربكس ” و ” أوبر ” ومع ذلك، يعمل التطبيق في بلدان محددة بما في ذلك الولايات المتحدة الأمريكية وأستراليا وكندا وأيرلندا والمكسيك والمملكة المتحدة، اعتماداً على العلامة التجارية المحددة، وتتوقع الشركة طرح الخدمات في دول أوروبا في المستقبل القريب.

وفي أواخر شهر سبتمبر ٢٠١٩، وكانت قد جمعت شركة فولد حوالي ٢,٥ مليون دولار أمريكي من أجل توسيع برنامجها من خلال خيار دفع العملات الورقية، وقد تمت إضافة الميزة الجديدة في أواخر شهر سبتمبر ٢٠١٩ وتسمح لمستخدمي ” فولد ” بإنفاق كل من العملات الورقية و ” بيتكوين ” في متاجر التجزئة على الإنترنت والمتاجر من خلال الإنترنت بإضافة بطاقة ائتمانهم أو محفظة ” بيتكوين لايتنينغ ” وحتى الآن، يقبل تطبيق فولد ” بيتكوين ” فقط، حسبما تقول الشركة.

توزيع EIDOS يستنفذ حوالي 95 في المائة من عمليات التحويل

November 10, 2019

تكون ” بلوكتشين إيوس ” مزدحمة بتوزيع توكنات ” EIDOS “، حسبما أفادت بورصة العملات الرقمية  المشفرة العالمية ” كوين بيز ” في خلال يوم ٩ من شهر نوفمبر الجاري لعام 2019 الحالي.

ومن خلال منشور على مدونتها، تزعم ” كوين بيز ” أنها قد قامت بمواجهة مشكلة في معالجة معاملات عملائها بسبب ازدحام شبكة ” إيوس ” بسبب توزيع توكنات ” EIDOS ” ومنذ ذلك الوقت،فقد  قامت البورصة بحل المشكلة عن طريق زيادة كمية وحدة المعالجة المركزية المتعثرة، وتأمين جزء كافٍ من وقت وحدة المعالجة المركزية المتبقية على الشبكة لمعالجة معاملاتها.

ومن المثير للاهتمام، أن هذا الحادث قد تسبب أيضاً في زيادة سعر وقت وحدة المعالجة المركزية على الشبكة بأكثر من ١٠٠٠٠٠ في المائة على مدار ٤ ساعات، حيث وصل سعر وقت وحدة المعالجة المركزية إلى حوالي ٧,٦٩ إيوس / مللي ثانية.

و تبعاً ” لكوين بيز “،فإنه قد تم إصدار توكن يسمى ” EIDOS ” على ” إيوس ” في خلال يوم ٣١ من شهر أكتوبر، ويتضمن توزيعه إرسال المعاملات على الشبكة من العقد المميز للتوكن.

 وقد أدرجت البورصات أزواج ” EIDOS ” مقابل ” تيثر ” في خلال ١ من شهر نوفمبر للسماح للأشخاص الذين تلقوا التوكنات ببيعها مقابل العملة المستقرة.

ومن أجل بيع التوكنات، كان قد استأجر المستخدمون وقت وحدة المعالجة المركزية للشبكة لزيادة عدد عمليات النقل التي تتم معالجتها بواسطة تقنية بلوكتشين، مما قد أدى هذا بدوره إلى دخول شبكة ” إيوس ” في وضع الازدحام والحد من عدد المعاملات التي يمكن للمستخدمين بثها على حصتهم التناسبية من إجمالي موارد وحدة المعالجة المركزية المخزنة على تقنية بلوكتشين.

ويعتبر النشاط المتعلق بالتوكن هو المسئول عن جزء كبير من إجمالي النشاط على الشبكة :

” حاليًا، نلاحظ أن حوالي ٩٥ في المائة من جميع إجراءات تحويل إيوس مرتبطة بعقد EIDOS “.

كما لا يتمكن المستخدمون المتوسطون، الذين لديهم قدر بسيط نسبيًا من موارد وحدة المعالجة المركزية، من إرسال المعاملات، وتشير ” كوين بيز ” إلى أنه :

” من المهم ملاحظة أن بروتوكول إيوس يتصرف كما هو متوقع، لكن وضع الازدحام يمنع المستخدمين من إجراء معاملات تتجاوز حصة وحدة المعالجة المركزية الخاصة بهم “

بورصة تيثر تدعم دفاع بيتر ماكورماك ضد كريغ رايت

November 9, 2019

كانت قد أعلنت شركة ” تيثر ” التي تعتبر هي الرائدة للعملة المستقرة أنها سوف تقوم بدعم مقدم  بودكاست العملات الرقمية المشفرة ” بيتر ماكورماك ” في دعوى قضائية ضد السيد ” كريغ رايت “، الذي يزعم أنه منشئ العملة الرقمية العالمية التي تحتل المرتبة الأولى عالمياً في عالم العملات الرقمية المشفرة ” بيتكوين “.

حيث كان قد  كشف المحامي العام لشركة ” تيثر ” وبورصة العملات الرقمية المشفرة ” بيتفينكس “، السيد ” ستيوارت هوغنر “، في خلال يوم  ٨ من شهر نوفمبر الجاري أن ” تيثر ” ترفض أيضاً مزاعم ” رايت ” بأنه ” ساتوشي ناكاموتو “، وأوضح قائلاً :

” كان لدى رايت فرص لا تعد ولا تحصى لإثبات أنه ساتوشي ولم يفعل ذلك بشكل قاطع “.

وحسبما ذكر في خلال شهر أبريل الماضي من العام الجاري ،فقد قام مؤيد العملة الرائدة ” بيتكوين إس ” في ( BSV ) ”  كريغ رايت ” برفع دعوى تشهير ضد ” ماكورماك ” بسبب اتهامه ” رايت ” بالاحتيال وادعائه بهتاناً أنه ” ساتوشي ناكاموتو “، منشئ عملة ” بيتكوين ” الرقمية ونتج عن هذه الخطوة من قبل فريق رايت القانوني أيضاً حذف ” باينانس ” لبيتكوين إس في خلال أبريل جنباً إلى جنب مع البورصات الأخرى بما في ذلك ” كراكن ” و ” شيبشيفت “.

ويقول السيد ” هوغنر ” إن بورصة ” تيثر ” تقف وراء السيد ” ماكورماك ” في دفاعه ضد رايت، ويقترح هوغنر أن الدعم المقدم يتجاوز مجرد الكلمات، على الرغم من أن المحامي لم يوضح بالضبط نوع الدعم الذي سوف يتلقاه ماكورماك :

” يمكن أن يكون التقاضي مكلفًا، لكننا ملتزمون باللعبة الطويلة، ونحن معجبون بإدانة بيتر، وندعم كل فخر دفاعه ضد ما نعتبره دعوى تافهة ومزعجة “.

ويعتبر ” رايت ” متورط أيضًا في نزاعات قانونية أخرى، لكن كمدعى عليه في قضية قانونية أخرى أقامها الشريك التجاري السابق ” ديفيد كلاينمان ” وحسبما كشفت وثائق المحكمة المقدمة في يوم ١ نوفمبر أن رايت لا يمكنه دفع تسوية بقيمة ٥٠٠٠٠٠ بيتكوين وهي ما تعادل ٤,٤ مليار دولار أمريكي في القضية.

تمكين 10% من أعمال موني غرام بين الولايات المتحدة والمكسيك بالعملات الرقمية

November 9, 2019

حسب تقديرات البنك الدولي، فإن سوق التحويلات العالمي لعام ٢٠١٦ بلغ قيمة ٥٧٣ مليار دولار أمريكي، و٤٢٢ مليار دولار أمريكي من ذلك إلى البلدان النامية.

إن الإجراء البسيط المتمثل في تحويل الأموال من بلد إلى آخر  والمعروف أكثر باسم التحويلات المالية  هو أحد الأوزان الاقتصادية الثقيلة في السوق، ومع ذلك، فإن تكنولوجيا بلوكتشين تستعد من أجل تغيير عملياتها على أي وقت، وبكونها مناسبة بشكل فعلي لعمليات نقل وحدات القيمة بشكل آمن وسليم في جميع أنحاء العالم، فإن نفس التكنولوجيا التي تشغل العملة الرقمية العالمية التي تحتل المرتبة الأولى عالمياً في عالم العملات الرقمية المشفرة ” بيتكوين ” لها آثار كبيرة على شركات التحويلات المالية على مستوى العالم.

وتعد لعملة الرقمية العالمية التي تحتل المرتبة الثالثة عالمياً في عالم العملات الرقمية المشفرة ” ريبل ” من بين أكثر الشركات ذات الصلة بالنسبة لأولئك الذين ينظرون إلى هذا المجال من خلال عدسة التكنولوجيا المالية – حيث أصبحت منصة السيولة عند الطلب والعملة المشفرة XRP جزءاً من الطريقة التي تعمل بها شركة ” موني غرام ” الرئيسية لتحويل الأموال منذ أغسطس لعام ٢٠١٩.

 أثناء حديثه على خشبة المسرح في مؤتمر ” ريبل سويل “، قال ” أليكس هولمز “، الرئيس التنفيذي لشركة ” موني غرام “، في وقت مبكر اليوم بأن حوالي ١٠ في المائة من أعمال شركته بين الولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك يحدث بمساعدة من ” ريبل ” عند الطلب للسيولة.

وتعتبر الدعاية الرقيقة والإيجابية لتقنية بلوكتشين على موقع ” ريبل ” الإلكتروني تستدعي المزيد من الاهتمام للإحصاء، حيث من المثير للإعجاب أن تتمكن تقنية العملات الرقمية المشفرة من المساهمة بنسبة تقدر بحوالي ١٠ في المائة من كيفية قيام إحدى شركات التحويلات الكبيرة بعملٍ ما بين بلدين، ولكن متى تم الوصول إلى هذا الإنجاز الهام، وماذا تمثل ١٠ في المائة من الحجم الكلي؟ بالوصول إلى تعليق، ذهب ” هولمز ط إلى تفاصيل محدودة:

” ١٠٪ تتعلق بمنصة ODL (عند الطلب للسيولة) وتمثل النسبة المئوية لحجم البيزو المكسيكي الذي نتداول به. فنحن نأخذ الدولار الأمريكي ونشتري بيزو مكسيكي. ونواصل العمل مع ريبل لبناء السيولة. لدينا الآن أربعة ممرات جديدة بدأناها، بما في ذلك البيزو الفلبيني والدولار الأسترالي. وسيتم تحديد النجاح الحقيقي من خلال انضمام آخرين إلى المنصة، لذا فإنها الأيام الأولى “.

ولعدم الرغبة في الكشف عن حجم أعمال ” موني غرام ” في الولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك، بدا ” هولمز ” سعيداً للحديث عن إمكانات التكنولوجيا من أجل جلب تسهيل المعاملات الدولية إلى بلدان جديدة.