منصات التداول

منصة بينانس تسعى من أجل تعين موظفين لمتابعة جهودها في تركيا

December 6, 2019

تبحث بورصة العملات الرقمية المشفرة الرئيسية ” باينانس ” عن موظفين إداريين من أجل إنشاء مكتبها في تركيا، تبعاً لإعلانات الوظائف على ” لينكد إن “.

وكانت قد أدرجت  منصة العملات الرقمية المشفرة العالمية الشهيرة ” باينانس ” ما مجموعه خمسة مناصب مفتوحة على صفحة الشركة بموقع ” لينكد إن ” اعتباراً من يوم ٦ من شهر ديسمبر الجاري لعام 2019 الحالي من أجل تأسيس وجود محلي في إسطنبول، تركيا، حيث تبحث الشركة عن مديري أقسامها المالية والامتثال والتسويق والعلاقات العامة.

 و كان قد قام الرئيس التنفيذي لشركة ” باينانس ” السيد ” تشانغ بينغ تشاو ” بتفصيل خطط البورصة لتركيا في خلال الفترة الأخيرة ، وكان قد وصف تركيا بأنها ” بلد نابض بالحياة أظهر أحد أقوى المطالب والاهتمام المتزايد بسرعة بالعملات المشفرة “، مضيفاً أنهم سوف يبنون فريقاً محلياً يتكون من ١٠ إلى ٢٠ شخصاً، وذكر أيضاً أن منصة العملات الرقمية ” باينانس ” سوف تضيف في خلال الفترة القريبة  المقبلة تحويلات بنكية تركية مباشرة إلى المنصة.

وكان قد أشار ” تشاو ” في المقابلة إلى أن منصة  ” باينانس ” تأخذ القضايا التنظيمية على محمل الجد، وهو ما ينعكس في بحثهم عن مسئول الامتثال، حيث سوف يساعد مسئول الامتثال المحلي فريق ” باينانس ” تركيا في جميع مسائل الامتثال والقواعد التنظيمية مع الهيئات التنظيمية الدولية بما في ذلك دعم عمليات التسجيل، وفقًا للمنشور.

و وفقاً لما قد ذكر في خلال يوم ١٥ من شهر نوفمبر الماضي من عام 2019 الجاري، أضافت منصة ” باينانس ” دعماً للأزواج التجارية بعملة الليرة التركية و العملة الرقمية العالمية التي تحتل الرتبة الأولى عالمياً في عالم العملات الرقمية المشفرة ” بيتكوين ” ( BTC ) وعملة الريبل التي تأتي في المرتبة الثالثة عالمياً  وأيضاً العملة الرقمية العالمية التي تأتي في المرتبة الثانية عالمياً بعد عملة البيتكوين ” إيثريوم ” ( ETH ) مع شريك المحفظة الرقمية المحلي ” بابارا “.

أكثر من 90 في المائة من المستثمرين يحتفظون بعملاتهم الرقمية في البورصات

November 24, 2019

كان قد احتفظ مستثمرو العملات الرقمية المشفرة من المؤسسات بأغلبية ساحقة من ثرواتهم في البورصات على الرغم من المخاطر الأمنية الكامنة التي قد تعرضوا لها، حسبما تدعي البيانات الجديدة.

 كما قد سأل استطلاع رأي قامت بإجراءه  بورصة العملات المشفرة العالمية الشهيرة ” باينانس ” في خلال يوم ٢٢ من شهر نوفمبر إلى حوالي ٧٦ من المستثمرين من المؤسسات الذين قد استخدموا برنامجها حول عاداتهم التجارية.

و كانت الدراسة الاستقصائية تعتبر جزءاً لن يتجزأ من أبحاث منصة العملاات الرقمية المشفرة ” باينانس ” للأسواق المؤسسية، والتي دخلت إصدارها الثاني الآن.

ومن بين النتائج الأكثر إثارة للدهشة فإن حوالي ٩٢ في المائة من المشاركين اختاروا الحفاظ على عملاتهم الرقمية المشفرة وبشكل خاص العملة الرقمية العالمية المشفرة التي تحتل المرتبة الأولى عالمياً في عالم العملات الرقمية المشفرة ” بيتكوين ” ( BTC ) والعملات المستقرة وغيرها – مع أطراف ثالثة موثوق بها، وليس تحت سيطرتهم الخاصة.

ويكون الرقم البدائل الأكثر أمانًا مثل محافظ الأجهزة والمحافظ الباردة الأخرى.

 ولخصت ” باينانس ” حديثها في الأتي : ” لا تزال البورصات هي الخيار الأكثر شعبية لتخزين العملات المشفرة من بين عملائنا من المؤسسات وكبار الشخصيات بنسبة ٩٢,١ في المائة “.

وأضاف الباحثون أيضاً :

” عند الانتقال إلى التخزين الذاتي، فإن المحافظ الباردة هي الخيار الثاني الأكثر تفضيلًا، نظرًا لسلامتها وتحكمها المحسن. بينما كانت خدمات الحفظ من الطرف الثالث الخيار الأقل شعبية بنسبة ٢,٦ في المائة “.

كما لا يمكن القول أن المستثمرون البالغ عددهم حوالي ٧٦ مستثمر يتمتعون بمخاطر كبيرة فيما يتعلق برأس المال ، حيث كان أكثر من حوالي ٥٠ في المائة من إجمالي مقتنيات العملات الرقمية المشفرة أقل من ١٠ وحدات من العملة، ١٠ عملات ” بيتكوين ” وهي تساوي حالياً حوالي ٧٢٠٠٠ دولار أمريكي.

جاستن صن يؤكد إدراج عملة ترون لبورصة العملات المشفرة بولونيكس

November 13, 2019

كان قد تم إدراج العملة الرقمية العالمية ” ترون ” ( TRX )، وهي تعتبر العملة الحادية عشر الأكبر من حيث القيمة السوقية من بين العملات الرقمية العالمية ، وهذا في الوقت الحالي في بورصة العملات المشفرة ” بولونيكس “.

 وفي خلال تدوينه صدرت بتاريخ يوم ٩ من شهر نوفمبر الجاري، كانت قد أعلنت بورصة العملات الرقمية المشفرة ” بولونيكس ” أنها مستعدة من أجل إدراج العملة المشفرة اللامركزية في برنامجها، وهو ما قد أكده رئيس مجلس إدارة ترون السيد ” جاستن صن ” في خلال يوم ١٢ من شهر نوفمبر الجاري لعام 2019 الحالي عبر نشر تغريدة تقول ” الأمر رسمي الآن “.

وبدءاً من اليوم، سوف يتمكن العملاء من بدء نشر طلبات الحد لترون مقابل العملة الرقمية العالمية التي تحتل المرتبة الأولى عالمياً في عالم العملات الرقمية ” بيتكوين ” (BTC) و ” ترون ” مقابل ”  تيثر ” (USDT) وعملة ” ترون ” مقابل ” يو إس دي كوين ” (USDC)، وحسبما يُزعم، سوف يتم تمكين التداول الكامل ” بعد وقت قصير من هذا التاريخ “.

وتأتي هذه الأخبار بعد مرور شهر تقريباً من ورود أنباء تفيد بأن بورصة العملات المشفرة ” بولونيكس ” التي تتخذ من الولايات المتحدة الأمريكية مقراً لها انفصلت من سيركل لكي تقوم بتشكيل شركة جديدة تسمى ” بولو ديجيتال أسيتس ” وقالت بورصة ” بولونيكس ” في ذلك الوقت أن هذا سوف يتيح للبورصة التركيز على احتياجات جميع متداولي العملات المشفرة العالميين من خلال ميزات وأصول وخدمات جديدة من اجل تعزيز قدرتها التنافسية في السوق.

ومع ذلك، لن تكون بورصة ” بولونيكس ” متاحة لعملاء الولايات المتحدة الأمريكية، وسوف تعمل سيركل على إيقاف الخدمة لعملاء ” بولونيكس ” المتمركزين في الولايات المتحدة الأمريكية.

وكانت قد جاءت أهم الأخبار في نهاية شهر أكتوبر الماضي، عندما أعلنت الشركة العالمية ” سامسونغ ” الكورية للتكنولوجيا أنها تقوم بدمج دعم ترون في متجر التطبيقات اللامركزي، ” بلوكتشين كيستور “.

 وقد وصف السيد ” صن ” ، الذي ألمح سابقاً إلى هذه الخطوة، إياها بأنها تعتبر صفقة مع ” شركة ضخمة بقيمة ١٠٠ مليار دولار أمريكي “.

قبل أن تحصل ” بولو ديجيتال أسيتس ” على بولونيكس، فقد أوضحت الشائعات إلى أن ” صن ” كان تقود المجموعة الاستثمارية وراء عملية الاستحواذ، وهو ما نفاه لاحقًا.

بورصة تيثر تدعم دفاع بيتر ماكورماك ضد كريغ رايت

November 9, 2019

كانت قد أعلنت شركة ” تيثر ” التي تعتبر هي الرائدة للعملة المستقرة أنها سوف تقوم بدعم مقدم  بودكاست العملات الرقمية المشفرة ” بيتر ماكورماك ” في دعوى قضائية ضد السيد ” كريغ رايت “، الذي يزعم أنه منشئ العملة الرقمية العالمية التي تحتل المرتبة الأولى عالمياً في عالم العملات الرقمية المشفرة ” بيتكوين “.

حيث كان قد  كشف المحامي العام لشركة ” تيثر ” وبورصة العملات الرقمية المشفرة ” بيتفينكس “، السيد ” ستيوارت هوغنر “، في خلال يوم  ٨ من شهر نوفمبر الجاري أن ” تيثر ” ترفض أيضاً مزاعم ” رايت ” بأنه ” ساتوشي ناكاموتو “، وأوضح قائلاً :

” كان لدى رايت فرص لا تعد ولا تحصى لإثبات أنه ساتوشي ولم يفعل ذلك بشكل قاطع “.

وحسبما ذكر في خلال شهر أبريل الماضي من العام الجاري ،فقد قام مؤيد العملة الرائدة ” بيتكوين إس ” في ( BSV ) ”  كريغ رايت ” برفع دعوى تشهير ضد ” ماكورماك ” بسبب اتهامه ” رايت ” بالاحتيال وادعائه بهتاناً أنه ” ساتوشي ناكاموتو “، منشئ عملة ” بيتكوين ” الرقمية ونتج عن هذه الخطوة من قبل فريق رايت القانوني أيضاً حذف ” باينانس ” لبيتكوين إس في خلال أبريل جنباً إلى جنب مع البورصات الأخرى بما في ذلك ” كراكن ” و ” شيبشيفت “.

ويقول السيد ” هوغنر ” إن بورصة ” تيثر ” تقف وراء السيد ” ماكورماك ” في دفاعه ضد رايت، ويقترح هوغنر أن الدعم المقدم يتجاوز مجرد الكلمات، على الرغم من أن المحامي لم يوضح بالضبط نوع الدعم الذي سوف يتلقاه ماكورماك :

” يمكن أن يكون التقاضي مكلفًا، لكننا ملتزمون باللعبة الطويلة، ونحن معجبون بإدانة بيتر، وندعم كل فخر دفاعه ضد ما نعتبره دعوى تافهة ومزعجة “.

ويعتبر ” رايت ” متورط أيضًا في نزاعات قانونية أخرى، لكن كمدعى عليه في قضية قانونية أخرى أقامها الشريك التجاري السابق ” ديفيد كلاينمان ” وحسبما كشفت وثائق المحكمة المقدمة في يوم ١ نوفمبر أن رايت لا يمكنه دفع تسوية بقيمة ٥٠٠٠٠٠ بيتكوين وهي ما تعادل ٤,٤ مليار دولار أمريكي في القضية.

الكنديون يغلقون بورصة عملت رقمية تدين بقيمة 16 مليون دولار لعملاء

November 5, 2019

كان قد أغلق المنظمون في مقاطعة كولومبيا البريطانية الكندية بورصة ” أينشتاين ” للعملات الرقمية المشفرة التي يكون مقرها في ” فانكوفر “.

ومن خلال بيان صحفي كان قد صدر في خلال يوم ٤ من شهر نوفمبر الجاري لعام 2019 الحالي، كانت قد ذكرت هيئة الأوراق المالية بكولومبيا البريطانية  (BCSC) أنها اتخذت إجراء ضد بورصة ” أينشتاين ” للعملات المشفرة، والتي تدين فيما يبدو بأكثر من ١٦ مليون دولار أمريكي لعملائها، تبعاً لأخبار ” سي بي سي “.

وبعد طلب من الهيئة إلى المحكمة العليا لكولومبيا البريطانية، قامت المحكمة بتعين شركة التدقيق ” غرانت ثورتون ” لكي يمتد لتعمل كمستقبل مؤقت في يوم ١ من شهر نوفمبر الجاري، ووفقاً للبيان الصحفي، تدخلت ” غرانت ثورتون ” وقامت بتأمين مقر البورصة في نفس اليوم.

وكانت قد قررت هيئة الأوراق المالية بكولومبيا البريطانية اتخاذ بعض من  الإجراءات القانونية وإغلاق البورصة، بعد أن تلقت ” العديد من الشكاوى حول عدم تمكن العملاء من الوصول إلى أصولهم في بورصة أينشتاين “، في حين أن تلقت أيضاً كلمة من محامٍ يمثل البورصة ” إن هناك خطط لإغلاق البورصة خلال ٣٠ إلى ٦٠ يومًا بسبب قلة الأرباح “.

وقد أضاف محقق هيئة الأوراق المالية بكولومبيا البريطانية، السيد ” سامي وو “، لسي بي سي إنه يعتقد أن بورصة العملات الرقمية المشفرة استخدمت أصول عملائها بشكل غير سليم بينما تدين للعملاء بأكثر من ١٦,٣ مليون دولار أمريكي، بما في ذلك ١١ مليون دولار أمريكي من العملات الرقمية ونحو ٥ ملايين دولار أمريكي.

وأضاف ” سامي وو ” أنه ذهب إلى مكتب بورصة ” أينشتاين ” يوم الجمعة الماضي فقط من أجل اكتشاف أن المصعد مغلق لجميع الطوابق وأن جميع أرقام الهواتف المدرجة لوكلاء البورصة، بما في ذلك مؤسس البورصة السيد ” مايكل جوكتورك “، لم تعد متوفرة.

وقد أوضحت هيئة الأوراق المالية بكولومبيا البريطانية أنها لم تقوم بالسماح لأي من منصات تداول الأصول المشفرة بالعمل كبورصة وأنها ستواصل حث المستثمرين على أخذ الحذر عند الاستثمار في العملات الرقمية المشفرة.

هجوم عقود بيتكوين في باينانس تشهد دعوة قضائية بقيمة 150 مليون دولار

November 3, 2019

كانت قد تلقت بورصة مشتقات العملات المشفرة ” FTX ” دعوى قضائية بقيمة ١٥٠ مليون دولار أمريكي كم أجل التلاعب في السوق وبيع الأوراق المالية غير المرخصة في الولايات المتحدة الأمريكية حيث تُظهر مقاطع من وثيقة الدعوى تم تحميلها على وسائل التواصل الاجتماعي من قِبل مضيف ” بودكاست “End of  the Chain السيد ” صامويل مكولوتش ” في خلال يوم ٣ من شهر نوفمبر الجاري، اتهام FTX ” بمهاجمة ” زميلتها باينانس.

ويطلب المدعي، وهو كيان غامض يُعرف باسم مكافحة التلاعب بالعملة الرقمية العالمية التي تحتل المرتبة الأول عالمياً في عالم العملات الرقمية المشفرة ” بيتكوين ” Bitcoin Manipulation Abatement LLC، ١٥٠ مليون دولار أمريكي كتعويضات تأديبية وعقابية.

و تبعاً لمحامي المدعي، كانت قد استخدمت ” FTX ” الحسابات للتلاعب بعقود العلة الرقمية الرائدة ” بيتكوين ” الآجلة التي كانت قد أطلقتها منصة ” باينانس ” في منتصف شهر سبتمبر، وفي نص ما جاء بالوثيقة :

” تم القبض على كلٍ من المتهمين متلبسين عندما، في حوالي الساعة ٢١:٠٠ بتوقيت شرق الولايات المتحدة يوم ١٥ سبتمبر، ٢٠١٩، كانا يعملان على مخطط التلاعب والخداع حسبما زُعم أعلاه، قام المدعى عليهما بعمل اثنين من المحاولات الفاشلة غير المشروعة للتلاعب في أسعار العقود الآجلة لعملة بيتكوين المدرجة في بورصة باينانس لعقود العملات المشفرة الآجلة “.

كما يواصل المحامون أن ” باينانس ” لم تستسلم للهجوم بسبب حساب أسعار ” بيتكوين ” الخاصة بها باستخدام مؤشر، مما يؤمنه من محاولات صغيرة الحجم من أجل تحريك الأسواق بهذه الطريقة.

ولخص مكولوتش : ” إن جوهر حجة المدعي هو أن FTX استخدمت موقفها لمعالجة أسعار بيتكوين باستخدام برامج إشعال الزخم، بهدف خلق شلالات تصفية “.

وفي مدونة كانت قد نشرت في مجريات اليوم الأحد، قد كشفت شركة ” ألاميدا ريسيرش “، وهي تكون شركة  تداول كمية تشترك في الرئيس التنفيذي لشركة FTX، أنها كانت أيضاً هدفاً للإجراءات القانونية.

” على الرغم من أننا لم نحصل على الخدمة، إلا أن شكوى كتبها محامي براءات ضد ألاميدا كانت تنتشر على الإنترنت وذكر أن الدعوى المزعجة مليئة بأخطاء مضحكة، بما في ذلك الخلط بين نموذج العمل بالكامل لشركة ألاميدا “.

وزعمت ” ألاميدا ” أيضاً أنها كانت هدفًا لحملة تشويه حيث زادت شعبيتها :

” إنها حقيقة مؤسفة أنه من السهل تقديم دعاوى قضائية ومن المزعج محاربتها، وسوف يستخدم بعض المتسكعون هذا كذريعة لابتزاز أي شخص يرون أنه رفيع المستوى “.