ريادة الأعمال

تعلن مايكروسوفت أزور عن توكن بلوكتشين وخدمات إدارة البيانات

December 8, 2019

كانت قد أعلنت ” مايكروسوفت أزور “، وهي تعتبر الخدمة السحابية التي تقوم بدعم تقنية بلوكتشين من شركة ” مايكروسوفت “، عن خدمات جديدة للتوكنات وإدارة بيانات ” بلوكتشين “.

ومن خلال منشور على مدونة ” مايكروسوفت أزور ” الرسمية في خلال يوم ٦ من شهر ديسمبر الجاري لعام 2019، كانت قد أعلنت عملاقة خدمات تكنولوجيا المعلومات عن توكنات ” بلوكتشين أزور ” وأداة إدارة بيانات بلوكتشين.

كما تهدف خدمة توكنات ” بلوكتشين أزور ” إلى تبسيط تعريف وإنشاء وإدارة التوكنات المتوافقة التي قد تم تصمميها تبعاً لمعايير الصناعة، وتوفر الشركة أيضاً قوالب قد تم إنشاؤها مسبقاً للاستخدامات الشائعة وتستضيف معرضاً للقوالب التي أنشئها الشركاء، والتي يُتوقع إضافتها في المستقبل، ويقرأ الإعلان :

” مع هذا العرض الأخير، يمكننا الآن أن نقدم للعملاء تجربة شاملة تتمثل في سهولة إنشاء وإدارة التوكنات للأصول المادية أو الرقمية عبر توكنات أزور بلوكتشين، بالإضافة إلى إدارة شبكة بلوكتشين نفسها عبر خدمة بلوكتشين أزور “.

وتعتبر الخدمة الأخرى المعلنة، أداة إدارة بيانات بلوكتشين، هي ميزة جديدة من خدمة تقنية ” بلوكتشين أزور ” قد تم تصميمها خصيصاً للسماح لمستخدميها بالتقاط بيانات دفتر سجلات بلوكتشين وتحويلها وفك تشفيرها في حال تشفيرها وتسليمها إلى مصادر متنوعة عديدة، و تبعاً للإعلان، تعمل هذه الوظيفة الجديدة على تبسيط ” المهمة المرهقة المتمثلة في دمج التطبيقات الحالية مع البيانات الموجودة على دفتر سجلات بلوكتشين .”

مونيرو تنفذ انقسام كامل يشمل خزارزميات تعدين جديدة مقاومة لقرائق أسيك

December 3, 2019

كانت قد تمت ترقية شبكة ” مونيرو ” ( XMR ) بنجاح إلى ” راندوم إكس ” ، وهي تعتبر خوارزمية تعدين جديدة تهدف إلى مقاومة ” أسيك “.

و في خلال يوم ٣٠ من شهر نوفمبر الماضي من عام 2019 الحالي، كانت قد أجرت مجموعة عمل مجتمع ” مونيرو ” بثاً مباشراً على موقع ” يوتيوب ” حيث تمت الترقية عند الدقيقة ٥٨ تقريباً، وقد قدمت الترقية الجديدة أيضاً خوارزمية إثبات العمل ( PoW )، ” راندوم إكس “، والتي تستخدم تنفيذ التعليمات البرمجية العشوائية جنباً إلى جنب مع الأساليب التي تركز على الذاكرة لكي تكون مقاومة للدوائر المتكاملة الخاصة بالتطبيقات ( أسيك ) ، وهي الأجهزة المحسنة لعمليات التعدين الاحترافية.

وبحسب ما قد ورد تم تحسين الترقية لوحدات المعالجة المركزية للأغراض العامة ( CPU ) لكي تجعل الشبكة لامركزية بشكل أكثر، ونتيجة لذلك، قد يجد الأشخاص الذين لديهم الرغبة في استخدام وحدات معالجة الرسومات ( GPU ) من أجل تعدين ” مونيرو ” صعوبة في القيام بذلك.

حيث يعتقد فريق ” مونيرو ” أن آلات ” أسيك ” لها تأثير مركزي حيث لا يوجد سوى عدد قليل من الشركات في العالم قادرة على تصنيعها.

ورغم ذلك، فقد ادعى آخرون العكس بشكل تام، حيث قال السيد ” بران كوهين “، المعروف بكونه مؤلف بروتوكول ” تورنت ” من نظير إلى نظير ( P2P ) في الفترة الأخيرة أن إثبات العمل المقاوم ” لأسيك ” هو حلم رائع وفكرة سيئة، و أضاف ” كوهين ” أنه من الأفضل أن تكون صديقة ” لأسيك “، لأن ” مقاومة أسيك تخلق فقط المزيد من المركزية حول التصنيع عندما تفشل حتمًا “.

كما ردد المؤسس المشارك للعملة الرقمية العالمية التي تحتل المرتبة الثانية عالمياً في عالم العملات الرقمي المشفرة ” إيثريوم ” ” فيتاليك بوترين ” نفس المشاعر عندما أضاف في حديثة  إن هناك إجماعاً بشكل متزايداً على أن الخوارزميات المقاومة لرقائق ” أسيك ” لها عمر محدود وأن مقاومة ” أسيك ” تجعل هجمات الـ ٥١ في المائة في النهاية أرخص.

من الواجب على الاتحاد الأوروبي تنسيق لائحة العملات الرقمية ليصبح رائداً عالمياً

November 14, 2019

من المعروف أن أوروبا لديها المقدرة على أن تصبح رائدة على مستوى العالم في أصول العملات المشفرة إذا نجحت في إنشاء نهج مشترك لتنظيم القطاع.

 هكذا تقول الحجة في تقرير جديد كان قد صدر عن مجموعة الدفاع عن الأسواق المالية، وهي رابطة الأسواق المالية في أوروبا ( AFME )، في تقرير جديد كان قد تم نشره خلال يوم ١٤ من شهر نوفمبر الجاري لعام 2019 الحالي.

كما يتضمن تقرير رابطة الأسواق المالية في أوروبا الجديد خمس توصيات من أجل  تحقيق التقارب الإشرافي في تنظيم أصول العملات المشفرة في المنطقة.

ويعتبر أبرز هذه الأمور هو وضع نظام تصنيف للأصول الرقمية المشفرة لعموم أوروبا، والذي يمكن أن يعزز الفهم المشترك للمصطلحات والأنشطة المختلفة المتعلقة بأصول العملات الرقمية المشفرة في الخدمات المالية.

ويدور حول هذه النقطة، تردد رابطة الأسواق المالية في أوروبا  الحجة الأخيرة التي قامت بتقديمها المؤسسة المصرفية الألمانية ( Bankenverband )، والتي شددت بالمثل على أن عدم الوضوح فيما يتعلق بوضع العملات الرقمية المشفرة بكونها عملة أو أصل يسهم في الارتباك بشأن الضرائب والمسائل التنظيمية الأخرى.

 وكان قد أكد السيد ” جيمس كيمب ” بصفته العضو المنتدب ورئيس قسم التكنولوجيا في رابطة الأسواق المالية في أوروبا أنه :

” كان هناك ارتفاع سريع في تطوير أصول العملات المشفرة […] ومع ذلك، لتحقيق هذه الفوائد، من المهم بشكل متزايد أن يتم تنظيم أصول العملات المشفرة على المستويين الإقليمي والعالمي لتعزيز الابتكار، مع تعزيز الاستقرار المالي و ضمان ملعب متكافئ “.

 كما تتضمن التوصيات الرئيسية الأخرى تحديد بعض من التوقعات الواضحة بخصوص إصدار الأصول المشفرة، وتنفيذ  اللوائح القائمة على الأنشطة والتكنولوجيا غير الملائمة، واستخدام اللوائح المعدلة الحالية للقطاع.

 وفوق كل اعتبار، يجب أن يظل تحقيق تقارب الأطراف التنظيمية مع المبادرات العالمية والإقليمية أولوية قصوى، وفقًا لرابطة الأسواق المالية في أوروبا.

كوين ماركت كاب توفر بيانات بخصوص السيولة لمستثمري العملات الرقمية

November 12, 2019

كان قد أعلن موقع بيانات العملات الرقمية المشفرة الرائد ” كوين ماركت كاب ” عن إطلاق مقياسه الجديد لمقارنة البورصات وأزواج التوكنات بناءً على السيولة.

و يأتي الإعلان من مؤتمر ” ذا كابيتال “، وهو المؤتمر الافتتاحي ” لكوين ماركت كاب ” لاذي يتم عقدة في سنغافورة خلال مجريات اليوم ١٢ من شهر نوفمبر الجاري، والأداة موجودة الآن على موقع الشركة، ويقال إن المقياس الجديد سوف يتضمن بيانات من ٣٠٠٠ من أصول العملات الرقمية المشفرة.

ومع الهدف المتمثل في تصفية التلاعب بالأسواق، يقال إن ” كوين ماركت كاب ” سوف يقوم بقياس مقياس السيولة الجديد على بيانات قابلة للتكيف، وقد تحدثت السيدة ” كارلين تشان ” ، بكونها كبيرة المسئولين الاستراتيجيين في ” كوين ماركت كاب “، عن أهداف الشركة من خلال منهجيتها قائلة :

” نعتقد أن منهجيتنا التكيفية ستجعل من الصعب للغاية “التلاعب” بالقياس لدينا لأن الطلبات ستوضع بالقرب من منتصف السعر، أو تخاطر بكونها تأتي بنتائج عكسية في سجل قياس السيولة “.

كما قالت الشركة إنها ترى أن مقياسها الجديد يعتبر وسيلة للهروب من الاعتماد على تقارير الحجم، والتي غالباً ما تخضع لتداول غسيل الأموال وغيرها من وسائل التلاعب في البورصات المتنوعة، وقالت ” تشان ” في ” ذا كابيتال ” إن ” حجم التداول قد فقد قيمته كمقياس “،  أوضحت كذلك رغبة ” كوين ماركت كاب ” في تحويل التركيز بعيداً عن الحجم، حيث قالت :

 ” اليوم، نحن نقدم مقياس جديد لتسليط الضوء على ما هو أكثر أهمية للمستثمرين والمتداولين: السيولة، من خلال قياس السيولة لدينا، نأمل في توفير الصالح العام لأسواق العملات المشفرة من خلال تشجيع توفير السيولة بدلًا من تضخم أحجام التداول “.

دويتشة بورس تسعى إلى تسهيل نقل الأوراق المالية في صفقة جدبدة

October 30, 2019

كانت قد أبرمت ممول رأس المال الاستثماري ” لدويتشه بورس ” الألمانية شراكة جديدة من أجل السماح للعديد من المستثمرين من المؤسسات بالحصول على الأوراق المالية الرقمية.

ومن خلال بيان صحفي في يوم ٣٠ من شهر أكتوبر الجاري لعام 2019، أكدت شبكة ” دويتشه بورس فينشر ” ( DBVN ) الصفقة مع شركة ” كاش لينك ” المحلية للتكنولوجيا المالية، والتي سوف تكون فوائدها متاحة على الفور.

من الآن حتى القادم ، فإنه سوف يتمكن المستثمرون في ( DBVN ) من إكمال عملية التمويل بشكل رقمي بالكامل من خلال استخدام أدوات تستند إلى ما يسمى تقنية دفاتر السجلات الموزعة أو ( DLT ).

كما أنها سوف تحصل الأوراق المالية الرقمية بشكل تلقائي على نفس ضمان اللوائح كتلك الخاصة بعروض ” دويتشه بورس ” العادية.

وكان قد علق مدير ( DBVN ) السيد ” بيتر فريك ” في البيان الصحفي قائلًا :

 ” إنه مع هذا العرض الجديد من شريكنا، يمكننا تبسيط عملية زيادة رأس المال للشركات الناشئة على شبكتنا، وكل ذلك ضمن إطار تنظيمي قائم “.

وكان قد أضاف ” بيتر فريك ” أن الشركة سوف تعتمد على علاقتها بالعمل مع ” كاش لينك ” ، التي تعمل انطلاقاً من ” فرانكفورت ” منذ عام ٢٠١٦.

و في خلال الأسبوع الماضي، كانت قد أكملت ” دويتشه بورس ” تجربة تسوية رمزية للأوراق المالية مع مؤسسة البنوك الألمانية ” كومرزبنك “.

 وكان قد أضاف السيد ” مايكل دوتلنغر “، بصفته الرئيس التنفيذي لشركة ” كاش لينك :

” أن الأوراق المالية الرقمية تستخدم لأغراض متعددة، على سبيل المثال كبديل لتمويل المشاريع العادية، كملكية أسهم الموظفين الرقمية، كتمثيل رقمي لصناديق المشاريع أو لتمويل المستثمرين من غير الأوروبيين “.

كما تكتسب ألمانيا بشكل بطئ في مجال تنظيم تقنية بلوكتشين والعملات الرقمية المشفرة ، بعد قضاء عدة سنوات في تبني سياسة متشددة أدت إلى تباطؤ الابتكار في كلا القطاعين.

تخطط كوين ليست من أجل إطلاق بورصة عملات رقمية من خلال استثمار دورسي

October 30, 2019

كان قد قام ” جاك دورسي “، بصفته الرئيس التنفيذي لموقع التواصل الاجتماعي العالمي الشهير ” تويتر ” والمؤيد للعملة الرقمية العالمية التي تحتل المرتبة الأولى عالمياً في عالم العملات الرقمية المشفرة ” بيتكوين “، باستثمار مباشر في إحدى شركات العملات المشفرة الناشئة كجزء من جولة التمويل الأخيرة.

وكانت قد ذكرت صحيفة ” وول ستريت جورنال ” في خلال يوم ٣٠ من شهر أكتوبر الجاري لعام 2019 الجاري  أن السيد ” دورسي “، الذي قد  أصبح معروفاً بشكل متزايد بدعمه لعملة ” بيتكوين ” (BTC)، ضخ مبلغاً لم يكشف عنه في شركة مبيعات التوكنات الناشئة ” كوين ليست “.

أدوات مثل مبيعات التوكنات والتوزيعات ومسابقات الهكاثون.

 وكانت قد جمعت الشركة  مبلغ قيمته ١٠ ملايين دولار أمريكي في الجولة الأخيرة، بعد أن قد عملت في السوق منذ عام ٢٠١٧، كما أن سوف تسعى الآن إلى دخول قطاع البورصات، إلى جانب إطلاق محفظة.

وكانت قد نقلت صحيفة ” وول ستريت جورنال ” عن ” دورسي ” قوله :

” تحتاج العملات المشفرة إلى منصة جديرة بالثقة لإطلاق مشاريع جديدة، وكوين ليست تقود الصناعة في هذا الدور، والتداول هي الخطوة المنطقية التالية “.

كما تأتي هذه الخطوة في وقت حرج لمجال التوكنات، أدى تشديد الضوابط التنظيمية في جميع أنحاء العالم إلى أن أدوات جمع الأموال التي كانت شائعة في وقت نشأة كوين ليست لم تعد قابلة للتطبيق.

ومن بينها عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية المشفرة، أو ( ICOs )، والتي اختفت جميعها منذ العام الماضي.

 وكان قد تعهد السيد ” دورسي ” نفسه بالتزام طويل الأجل للعملة الرقمية الرائدة ” بيتكوين “، على وجه الخصوص، بدعم هذه الظاهرة عبر كل من ” تويتر ” وشركته للدفع ” سكوير “.

 وفي مجريات الأسبوع الماضي، كانت قد أعلنت ” سكوير ” عن انتقالها إلى مبيعات الأسهم المتزايدة، حيث قام موقع التواصل الاجتماعي ” تويتر ” بتغريد أن عمليات شراء العملات الرقمية المشفرة كانت بديلاً مناسباً لأولئك الذين لم يكونوا مهتمين بامتلاك الأسهم.

 وأضاف أيضاً أنه هو نفسه لم يكن مهتماً بالمشاركة في العملة الرقمية التي تظهر بشكل مستقر في الفترة الأخيرة الخاصة بفيسبوك، ” ليبرا “.