دول الخليج

بدء تداول عقود مونيرو الآجلة في بورصة عملات مشفرة في دبي

November 1, 2019

كانت قد كشفت بورصة ( BTSE ) متعددة العملات والعقود الآجلة/الفورية والتي يقع مقرها في مدينة دبي، تداولها لعقود ” مونيرو ” ( XMR ) الآجلة في خلال يوم ٣١ من شهر أكتوبر الجاري لعام 2019 الحالي وهذه الخطوة تجعلها واحدة من ضمن البورصات الأولى والوحيدة التي تقدم العقود الآجلة لعملة مشفرة تركز على الخصوصية.

وتعتبر ” BTSE ” هي بورصة غير معروفة بشكل نسبي وذات حجم منخفض ومرخصة من قبل دائرة التنمية الاقتصادية في حكومة دبي وتخضع لشروط البنك المركزي لدولة الإمارات العربية المتحدة، وفقا لموقعها على شبكة الإنترنت.

 ويأتي قرار إدراج ” مونيرو ” في وقت يتم فيه حذف عملة الخصوصية الشهيرة من عدة بورصات مختلفة أخرى فعلى الرغم من إثبات طول العمر، إلا أن تركيزها على إخفاء الهوية ينطوي على مخاطر تنظيمية محتملة.

وكان الضغط من فرقة العمل المالي، أثناء دفع المجرمين نحو ” مونيرو ” وغيرها من عملات الخصوصية، قد أدى أيضاً إلى حذف بعض المنصات لها.

وتعمل شركات تحليل بلوكتشين مثل ” سايفرتريس “، على سبيل المثال، مع الهيئات التنظيمية ووكالات إنفاذ القانون من أجل تتبع عدد متزايد من العملات الرقمية المشفرة، على الرغم من أن ” مونيرو ” و ” زي كاش ” التي تركز على الخصوصية غائبة بشكل ملحوظ عن قائمة التوكنات التي يتم مراقبتها.

وكان يقع في اعتقاد  الرئيس التنفيذي لشركة ( BTSE )، السيد ” جوناثان ليونغ “، يعتقد أن الخصوصية هي جانب مهم من العملات الرقمية القوية، وأن إدراج ” مونيرو ” يمكن أن يوفر للسلطات مقياسًا من أجل تقييم أفضل الممارسات لإدراج مثل هذه التوكنات.

 وقال يونغ :

” من خلال إدراج مونيرو، نأمل ألا نوفر لمستخدمينا المزيد من الخيارات عندما يتعلق الأمر باحتياجاتهم التجارية، ولكن لإثارة محادثة حول كيفية إدراج عملات الخصوصية بطريقة تتوافق مع القواعد التنظيمية “.

وحسبما قد ذكر مؤخراً، فإن تداول العقود الآجلة للعملات المشفرة يلحق بسرعة بالتداول الفوري من حيث الحجم.

طالب : إغلاق البنوك اللبنانية هو أسلم حل بالنسبة للعملات الرقمية

October 25, 2019

يقومون أنصار العملة الرقمية العالمية التي تحتل المرتبة الأولى عالمياً في عالم العملات الرقمية المشفرة ” بيتكوين ” ( BTC ) المواطنين اللبنانيين على تبديل العملات الورقية بالعملات المشفرة بعد أن ظهر أن بنوك البلاد سوف تبقى مغلقة.

ومن خلال نقاش مستمر على موقع التواصل الاجتماعي ” تويتر ” قد بدأ في خلال يوم ٢٤ من شهر أكتوبر الجاري لعام 2019، أبدى بعض المعلقون غضبهم نيابة عن سكان لبنان، الذين ظلوا بدون خدمات مصرفية لأكثر من أسبوع.

 فبعد الاضطرابات المدنية، فقد أغلقت البنوك في كل مكان أبوابها، وبعد ستة أيام عمل، قال مسئول تنفيذي مصرفي رفيع المستوى إن الوضع الراهن سوف يبقى مستمر حتى تتحسن الظروف.

وكان قد قال السيد ” سالم صفير ” بصفته رئيس بنك بيروت المحلي ” لرويترز ” في خلال يوم أمس الخميس إنه ” بمجرد استعادة الحياة الطبيعية، نحن واثقون تمامًا من أننا نستطيع استئناف خدمة عملائنا بكامل طاقتها “.

وفي خلال وقت سابق، شوهدت طوابير طويلة على أجهزة الصراف الآلي حيث حاول المستهلكون القلقون الوصول إلى ثرواتهم، وتشير الأرقام إلى أن حوالي ٦٥ في المائة من لبنان يستخدمون الخدمات المصرفية، مما يترك ثلثي البلاد معزولين عن الأموال الشخصية.

أما بالنسبة للإحصائي اللبناني المشهور والتاجر السابق ومؤلف كتاب ” البجعة السوداء “، السيد ” نسيم نيكولاس طالب “، كانت سياسة الحكومة كافية من أجل دعم العملات الرقمية المشفرة بشكل مباشر وصريح مثل ” بيتكوين “.

حيث قال في تغريدة له : ” إن القضية الأكثر فعالية بالنسبة للعملات المشفرة: البنوك ليست كوجودة أبدًا عندما تحتاج إليها “.

وتابع طالب:

 ” إنهم يحاولون التنمر على الجمهور حتى يتجنبوا المساءلة وينفقوا المدفوعات. فالمصرفيون هم المحتالون القانونيون “.

كما يذكرنا الغضب بحلقات أخرى من الفوضى الاقتصادية، حيث حجبت الدول الأموال لأغراضها الخاصة، فبالإضافة إلى ” هونغ كونغ ” هذا العام، مثال على ذلك هي الهند، التي قد بدأت في خلال عام ٢٠١٦ سلسلة من إصلاحات العملة الفاشلة التي تركت مئات الملايين من الناس يحملون أوراقاً لا قيمة لها.

وتؤكد البيانات إلى أنه على عكس البنوك، تعمل شبكة ” بيتكوين ” اللامركزية على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع بنسبة وقت تشغيل تصل إلى ٩٩,٩٨ في المائة منذ إنشائها، وفقًا لمورد مراقبة ” بيتكوين-أبتايم “.

دبي و بنك الإمارات يوقعان مذكرة تفاهم لحلول تمويل بلوكتشين التجارية

October 15, 2019

كان قد وقعت غرفة تجارة وصناعة دبي ( DCCI ) مذكرة تفاهم مع بنك الإمارات دبي الوطني. وكان قد أفادت صحيفة ” سعودي غازيت ” الإخبارية اليومية في الشرق الأوسط خلال يوم ١٤ من شهر أكتوبر الجاري لعام 2019 أن ” غرفة تجارة وصناعة دبي “، التي تعمل كمركز أعمال دولي في مدينة  دبي العالمية ، قد وقعت مذكرة تفاهم مع بنك دبي الوطني المملوك لحكومة دبي.

 كما أنه سوف يوفر البنك، الذي يعتبر واحداً من أكبر المجموعات المصرفية في الشرق الأوسط من حيث الأصول، بعض من الحلول من أجل تمويل التجارة لطريق الحرير الرقمي، وهي مبادرة دبي 10X ، التي تستخدم تقنية بلوكتشين في رقمنة العمليات التجارية في مدينة دبي.

كما أن يعتبر دبي 10X هو برنامج تُكلف فيه الإدارات الحكومية المختلفة بالبحث وتطبيق التقنيات الجديدة والمدمرة على إدارتها وعملياتها.

 وبحسب ما ورد فقد قال السيد ” حمد بوعميم ” ، بصفته الرئيس والمدير التنفيذي لغرفة تجارة وصناعة دبي، إن الاتفاقية مع بنك الإمارات دبي الوطني يعتبر خطوة مهمة إلى الأمام من أجل المبادرة ، مضيفاً :

” لا يزال التمويل التجاري يمثل إحدى أهم الأدوات المستخدمة اليوم لتسهيل التجارة الدولية كما أنه يبسط المعاملات للمستوردين والمصدرين “.

وكانت قد وقعت غرفة تجارة وصناعة دبي مذكرة تفاهم في بداية شهر يوليو الماضي من عام 2019 الجاري مع غرفة التجارة الدولية وشركة ” بيرلين ” من أجل تشغيل البلوك في دولة سنغافورة وهذا يكون من أجل تعزيز تبني حلول تجارة تقنية بلوكتشين.

وفي شهر يوليو أيضاً، كانت قد دخلت غرفة تجارة وصناعة دبي شراكة أخرى مع مركز دبي المالي العالمي وبنك المشرق وشركة التكنولوجيا المالية ” نوربلوك ” لإطلاق تحالف من أجل تبادل بيانات ” اعرف عميلك ” في خلال عام ٢٠٢٠ المقبل.

وفي خلال شهر يونيو، كان قد ذكر أن دائرة الأراضي والأملاك بمدينة دبي وشركة اتصالات وقعت مذكرة تفاهم تتعلق بتكنولوجيا ” بلوكتشين ” العقارية، وهذا يكون من أجل تطبيق معايير حكومية ذكية وإدخال إدارة ورقية وعقود رقمية للمعاملات العقارية.

وزارة الشئون الاجتماعية في الإمارات تعطي 16 ألف دولار في مسابقة البلوكتشن

October 7, 2019

من المفترض أنها سوف تستضيف وزارة التنمية المجتمعية في دولة الإمارات العربية المتحدة مسابقة لتطوير برمجيات بلوكتشين في القطاع الاجتماعي.

كما كانت قد أعلنت وزارة التنمية المجتمعية عن مسابقة ” بلوكاثون الاجتماعية ” بإجمالي جوائز تبلغ قيمتها حوالي ١٦٣٠٠ دولار أمريكي من أجل تشجيع تطوير التطبيقات القائمة على أساس تقنية بلوكتشين للأغراض التعليمية والاجتماعية والترفيهية، حسبما ذكرت وكالة أنباء الإمارات الرسمية في خلال يوم ٦ من شهر أكتوبر الجاري للعام الحالي.

ووفقاً للتقرير، فإن عروض المسابقة تبقى مفتوحة حتى ٢٠ من شهر فبراير لعام ٢٠٢٠ المقبل، مع دعوة ” بلوكاثون ” للمبرمجين ومصممي الجرافيك والواجهات للمنافسة في بناء برامج بلوكتشين في مجالات الوعي والرعاية الاجتماعية، وكانت قد أعلنت وزارة التنمية المجتمعية عن المسابقة خلال أسبوع ” جيتكس ” للتقنية الذي يُقام في مدينة دبي بمركز دبي التجاري العالمي في الفترة من ٦ إلى ١٠ أكتوبر من شهر أكتوبر الجاري.

ووفقًا للتقرير، فإنه سوف تكافئ وزارة التنمية المجتمعية الفائزين في المسابقة بعملة دولة الإمارات العربية المتحدة، الدرهم ( AED )، حيث تمنح الفائز الأول جائزة قيمتها ٣٠٠٠٠ درهم إماراتي وهو ما يعادل ٨٢٠٠ دولار أمريكي، بينما يحصل المركز الثاني على ٢٠٠٠٠ درهم إماراتي ويعادل ٥٤٠٠ دولار أمريكي و١٠٠٠٠ درهم إماراتي للمركز الثالث ويعادل ٢٧٠٠ دولار أمريكي، وسوف يتم الإعلان عن الفائزين خلال شهر الإمارات للابتكار في فبراير من عام ٢٠٢٠.

وضمن مسابقة ” بلوكاثون الاجتماعية “، سوف يواجه المشاركون تحدي في تطوير تطبيقات تدعم بلوكتشين خلال فترة زمنية محدودة ولن يُسمح لهم باستخدام البرامج والتطبيقات المصممة مسبقًا، حسبما يشير التقرير.

 كما تسعى وزارة التنمية المجتمعية لتحسين التنمية الاجتماعية في الدولة من خلال السعي لتحقيق أهداف أجندة التنمية الوطنية، رؤية الإمارات ٢٠٢١، والتي تحدد الموضوعات الرئيسية للتنمية الاجتماعية والاقتصادية في دولة الإمارات العربية المتحدة وتدعو إلى التحول إلى التنوع والاقتصاد القائم على المعرفة، وفي خلال مجريات شهر نوفمبر من عام ٢٠١٨ الماضي ، قامت الوزارة بتطبيق دليل على المفهوم بناءً على ” بلوكتشين بروكسيماكس سيروس ” في خطوة للبدء من أجل تنفيذ مبادرات بلوكتشين.

وفي خلال شهر سبتمبر، أطلقت وزارة الصحة والوقاية في دولة الإمارات العربية المتحدة نظام بلوكتشين من أجل تسجيل وتبادل بيانات الرعاية الصحية، وفي وقت سابق من هذا العام الجاري، دخلت دائرة الأراضي والأملاك في مدينة دبي، قسم العقارات في المجلس التنفيذي في دبي، في شراكة مع بنك المشرق في الإمارات العربية المتحدة من أجل إطلاق نظام رهن عقاري قائم على أساس تقنية بلوكتشين.

سهيدة ماهبوت تقول أن العملات المشفرة الحلال مسألة وقت وتثقيف

August 2, 2019

كانت قد اقترحت السيدة ” سهيدة ماهبوت “، بصفتها الرئيس التنفيذي لشركة استشارات الشريعة الكبرى ” أمانى أدفيزرس “، أن الشكوك الحالية التي تدور حول العملات الرقمية المشفرة في البلاد الإسلامية ليست رفضاً بشكل تام، بل هي نتيجة لعدم اليقين، وذلك وفقاً لما قد تم نشره في الصحيفة التي تركز على الاقتصاد الإسلامي ” بوابة سلام ” خلال يوم الجمعة الجاري الموافق  ٢ من شهر أغسطس الجاري لعام 2019 الحالي.

حيث قامت السيدة ” ماهبوت “، وهي خبيرة استشارية في أمتني تتمتع بخبرة ١١ عاماً في مجال التمويل المتوافق مع الشريعة، بمقارنة الوضع الحالي للعملات الرقمية المشفرة بأنواع الاستثمار المثيرة للجدل في دولة ماليزيا والمعروفة باسم ” أمانة سهام بوميبوتيرا ” (ASB) و أيضاً معروفة باسم ” أمانة سهام ناسيونال ” (ASN).

كما تقول السيدة ” سهيدة ماهبوت ” إن فهم وتصور ASB قد تحول على مر السنين منذ إنشائها في عام ١٩٩٠، وتقرر اعتباره ” جائزاً ” في عام ٢٠١٢، مما يعني أنه غير محظور ولا مشجع لتعاليم وتقاليد الإيمان.

وفي خلال وقت سابق، كان هناك موقفان رئيسيان تجاه ASB، حسبما أشارت ” ماهبوت “، حيث أشار أحدهما إلى أن ASB كان جائزاً، والآخر يرفضه في النهاية باعتباره حراماً.

وكانت قد أكدت الخبيرة المالية أن ” ASB ” و” ASN ” قد تم إعلانهما أخيراً عن أنهما حلالاً للمسلمين من قبل لجنة الفتوى ” Selangor “، وهي نفس الهيئة التنظيمية التي حظرتهما سابقاً، مشيرة إلى وجود معاملات تعتبر ربا.

وأضافت ” ماهبوت ” قائلة : ” الأمر نفسه ينطبق على العملات الرقمية “. كما شددت على أن المؤسسات المالية والباحثين بحاجة إلى مزيد من المعرفة حول العملات الرقمية المشفرة وفوائدها، حيث قالت :

 ” نحتاج إلى تثقيف المؤسسات أكثر حول كيفية قبول العملات الرقمية، وكيف ستفيد الشفافية من استخدام العملة المشفرة في المجتمع الأوسع، وربما ستتغير هذه العقلية بمرور الوقت “.

وفي بوادر عام ٢٠١٩ الجاري، ذُكر أن الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية عقدا شراكة للتعاون في إنشاء عملة رقمية مشفرة.

وفي خلال عام ٢٠١٨، أعلن مشروع ” ADAB Solutions “، الذي يتخذ من دولة الإمارات العربية المتحدة مقراً له، أنه يعتزم إطلاق أول بورصة عملات رقمية مشفرة إسلامية، والتي تدعي أنها سوف تعمل تبعاً لمبادئ الشريعة الإسلامية.

الكويتيون يستبدلون عملة ” البيتكوين ” بعملة فيسبوك الجديدة ” ليبرا “

July 7, 2019


كانت دولة الكويت قد دخلت على خط العملة الرقمية الجديدة الخاصة بفيسبوك ” ليبرا “، والتي قد تم الكشف عنها بواسطة شركة ” فيسبوك ” والتي تسعى من أجل طرحها في النصف الأول من عام 2020 القادم، حيث كشف تقرير صادر عن شركة الأبحاث الدولية ” كافيو “، و التي تتخذ من دولة الكويت مقراً لها، أن هناك العديد من كويتيين كانوا قد طلبوا التداول في العملة الرقمية الجديدة، وأنهم مستعدون من أجل ضخ استثمارات بها تبلغ قيمتها حوالي3.5  ملايين دولار أمريكي فور طرحها.

 
ويوضح التقرير، أن هناك حوالي أكثر من 5 آلاف كويتي ممن يتداولون في العملة الرقمية العالمية التي تحتل المرتبة الأولى عالمياً وهي عملة ” البيتكوين ” كانوا قد سحبوا استثماراتهم منها، وأنهم يستعدون من أجل شراء العملة الرقمية الجديدة ” ليبرا ” بمجرد الإعلان عنها وطرحها بشكل رسمي خلال مطلع العام المقبل، أملاً في تحقيق ربح كبير ونتائج جيدة في أولى عمليات الطرح، مثلما حدث في عملة ” البيتكوين ” عند طرحها.

ويشير إلى أن المستثمرين الكويتيين في عالم العملات الرقمية سوف يلجئون إلى العملة الجديدة ” ليبرا ” لأنها تتمتع بغطاء مالي وترتبط بسلة عملات على رأسها الدولار الأمريكي و اليورو، وهو ما يعني أن هذه العملة الرقمية الجديدة سوف تكون أكثر تماسكاً من العملة الرائدة في عالم العملات الرقمية ” البيتكوين “، ولن تكون الاستثمارات فيها معرضة للخسائر والأزمات التي مرت على عملة ” البيتكوين ” في خلال تداولات العام الماضي، وستدار العملة الرقمية الجديدة ” ليبرا ” من قبل مؤسسة غير ربحية قامت بإنشائها  فيسبوك تحت مسمى ” Libra Association  ” وسيكون مقرها في جنيف.

وأضاف أستاذ الاقتصاد في جامعة الكويت، السيد نواف الصانع قائلاً : ” إن العملات الرقمية تعتبر سلاحاً ذا حدين، فهي من جهة تحقق مكاسب ونتائج مذهلة للمستثمرين الباحثين عن أرباح سريعة، ومن جهة أخرى فإن تلك العملات تعتبر أداة استثمارية محفوفة بالمخاطر “.

ويضيف السيد نواف بأن العملات الافتراضية المشفرة لا يقوم بإصدارها أي بنك من البنوك المركزية ، أو أي سلطة إصدار مركزية رسمية يمكن الرجوع إليها في الوقت المناسب، كما أن هذه العملات الرقمية ليست لها أصول مادية ملموسة ومعروفة، ولا تخضع لإشراف أي جهة رقابية على مستوى العالم، وبالتالي ليس لديها أي نوع من أنواع الضمان والدعم الحكومي الذي تتمتع به العملات الرسمية.