البلوكشين

إتفاق شركة التجارة الدولية وبلوكتشين على تمويل ب40 مليار دولار لمشاريع المناخ

December 10, 2019

كانت قد دخلت غرفة التجارة الدولية ( ICC ) في شراكة مع شركة بلوكتشين الناشئة المدعومة من قبل حكومة سنغافورة ” لوكا ” من أجل خفض انبعاثات الكربون في الطيران التجاري.

 ومن خلال بيان صحفي قد صدر في خلال  يوم ١٠ من شهر ديسمبر الجاري لعام 2019 الحالي، قالت غرفة التجارة الدولية إن شراكة مع شركة ” بيرلين ” وشركة ” إير كاربون ” لصناعة ” الأوفست ” الكربونية القائمة على أساس تقنية بلوكتشين سوف توفر حوالي ٤٠ مليار دولار أمريكي بخصوص مشاريع المناخ في صناعة الطيران.

وكان قد أطلق الشركاء الثلاثة الخطة على هامش مؤتمر الأمم المتحدة المختص بتغير المناخ، أو مؤتمر الأطراف ٢٥، في العاصمة مدريد.

وكان قد  صرح الأمين العام لغرفة التجارة الدولية، السيد ” جون دبليو إتش دنتون ” من خلال البيان الصحفي أنه ” كجزء من إعلان غرفة التجارة الدولية للقرن المقبل من الأعمال العالمية، نحن ملتزمون بجعل النشاط المناخي نشاطًا تجاريًا للجميع من خلال دعم البحث والتطوير ونشر الحلول التي تم تمكينها رقمياً “.

 مضيفًا :

” ستستغل هذه الشراكة قوة التكنولوجيا في تسريع الابتكار، وإلهام عمل حقيقي وملموس للحفاظ على الهواء خاليًا من الكربون “.

وسوف تسعى غرفة التجارة الدولية الآن إلى نشر اعتماد حلول أرصدة الكربون الخاصة بشركة ” إيركاربون “، والتي تعمل على شبكة تجارية قائمة على أساس تقنية بلوكتشين لـ ( CORSIA )، وهي خطة تعويض الكربون الحالية من هيئة الطيران المدني الدولي.

وكانت قد ظهرت ( CORSIA ) إلى حيز الوجود في خلال عام ٢٠١٦، حيث اجتذبت حوالي ١٩١ دولة كموقعين، ومن ثم الأسواق المحتملة لشركة ” إيركاربون “.

شركة جديدة في كوريا الجنوبية تدعى أنها قد حصلت على مشكلة سرعة البلوكتشين

December 4, 2019

كانت قد أعلنت شركة ” بلوم ” للتكنولوجيا ومقرها كوريا الجنوبية أنها قد أنشأت تقنية جديدة قادرة على تسريع المعاملات على تقنية بلوكتشين.

وفي خلال يوم ٣ من شهر ديسمبر، كانت قد ذكرت ” يونايتد برس إنترناشونال ” أن الرئيس التنفيذي لشركة ” بلوم ” للتكنولوجيا، ” لي سانغ يون “، قال إن تقنية ” لوتس تشين ” للشركة تمكنت من تقليل أوقات معالجة معاملات بلوكتشين إلى كسور في الثانية.

وبحسب ما قد ورد فقد أجرت الشركة اختباراً عاماً مع ٦٣٥ نقطة مشاركة للكشف عن سرعة المعاملات الخاصة بتكنولوجيا ” لوتس تشين ” وقد أظهرت النتائج أن معاملة بلوكتشين واحدة قد استغرقت ما بين ٠,١٣-٠,٢٣ ثانية، حيث علق نائب رئيس رابطة بلوكتشين كوريا ” مون يونغ باي ” على الاختبارات قائلاً :

” لا يزال موقع لوتس تشين قيد التطوير ليصبح نسخة كاملة، لكنني أعتقد أن التكنولوجيا قابلة للتطبيق فعليًا […] وأنا أؤمن أنها صفقة حقيقية “.

وكان قد أشار لي إلى أهمية المعاملات السريعة للكتلة عن طريق الإشارة إلى أن المعاملات في الوقت الحالي تستغرق في كثير من الأحيان  أكثر من ١٠ دقائق للعملات الرقمية المشفرة وحتى أكثر من ساعة بالنسبة للعملة الرقمية العالمية التي تحتل المرتبة الأولى عالمياً في عالم العملات الرقمية ” البيتكوين “.

وفي خلال شهر نوفمبر، كانت قد أقرت لجنة السياسة الوطنية التابعة للجمعية الوطنية لكوريا الجنوبية مشروع قانون يهدف إلى توفير أساس قانوني للعملات المشفرة في البلاد وتحقيق الوضوح التنظيمي والشفافية للأسواق في كوريا الجنوبية، ولا تزال هناك حاجة إلى الموافقة على مشروع القانون من ناحية اللجنة القضائية، ولكن إذا تمت المصادقة عليه، فسوف يصبح القانون نافذ المفعول في عام ٢٠٢٠.

شركة سوفت بنك تصدر بطاقات الخصم المباشر مع محفظة بلوكتشين

December 2, 2019

كانت قد طرحت شركة ” سوفت بنك ” اليابانية القابضة بطاقة خصم جديدة تضم محفظة عملات رقمية مشفرة مدمجة.

وتبعاً لبيان صحفي كان قد تم إصداره في يوم 1 ديسمبر، طورت ” سوفت بنك ” بطاقة خصم تشتمل على محفظة بلوكتشين مدمجة بالتعاون مع شركة ” ديناميكس ” لمطوري بطاقات المحفظة القائمة في الولايات المتحدة الأمريكية ويطلق على المنتج الجديد بطاقات ” إس بي سي ” و ” اليت كارد ” ويمكن استخدامها كبطاقة خصم تقليدية أو محفظة بلوكتشين.

كما يمكن للمستهلكين استخدام محفظة بلوكتشين المدمجة من أجل تخزين العملات الرقمية المشفرة الباردة والساخنة والتحقق من المعلومات المتعلقة بالتوازن في الوقت الحقيقي، وتتوفر البطاقة حالياً حصرياً في اليابان، ومع ذلك، تخطط شركة ” سوفت بنك ” من أجل طرح المنتج في جنوب شرق آسيا وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة الأمريكية ودبي في المستقبل.

 وفي الأشهر الأخيرة الماضية، فقد شاركت ” سوفت بنك ” بنشاط في المشاريع المتعلقة بتقنية بلوكتشين، بما في ذلك عدد من الاستثمارات، وفي خلال مجريات شهر نوفمبر الماضي من العام الجاري، فقد شاركت ” سوفت بنك ” وغيرها من الجهات الفاعلة في هذا القطاع في سلسلة تمويل من السلسلة ” B ” لشركة التكنولوجيا المالية ( Opay ) والتي يكون مقرها ” لاغوس “، والتي جمعت حوالي ١٢٠ مليون دولار أمريكي.

 كما تقدمت شركة ” ون كونكت ” الصينية المدعومة من شركة ” سوفت بنك ” بعرض عام أولي لدى هيئة الأوراق المالية والبورصة الأمريكية، وتسعى الشركة إلى جمع مبلغ حوالي ١٠٠ مليون دولار أمريكي، حيث تتطلع إلى إدراج أسهمها في بورصة ” ناسداك ” العالمية أو بورصة ” نيويورك “، إذا تمت الموافقة عليها.

وفي خلال شهر أكتوبر، كانت قد أعلنت ” سوفت بنك ” ومنصة بلوكتشين ) TBCASoft ) وشركة التكنولوجيا العالمية ” أي بي إم ” عن تعاون من أجل تبني حل للدفع من خلال شركات الاتصالات، وتهدف الشراكة إلى السماح لشركات النقل باستخدام تقنية بلوكتشين من خلال مجموعة دراسة ” كارير بلوكتشين ” ( CBSG ) ، التي قد أسسها ( TBCASoft ) وسوفت بنك.

صندوق الاستثمار الأوروبي يبادر ب 400 مليون يورو لتقنية بلوكتشين

November 22, 2019

كانت قد أعلنت المفوضية الأوروبية وصندوق الاستثمار الأوروبي ( EIF ) عن خطة استثمارية جديدة للذكاء الاصطناعي (AI) وتقنية بلوكتشين في أوروبا، حسبما أعلنت المنظمة في مدونة بتاريخ ٢٠ من شهر نوفمبر الجاري لعام 2019 ويقرأ الإعلان :
 ” مع المفوضية الأوروبية، نطلق خطة استثمارية مخصصة من شأنها توفير ١٠٠ مليون يورو لصناديق رأس المال الاستثماري أو غيرهم من المستثمرين الذين يدعمون المنتجات والخدمات المستندة إلى بلوكتشين، ونظرًا لأن هذه استثمارات أساسية، فإننا نتوقع أن يتم جمع ما مجموعه ٣٠٠ مليون يورو لصالح لذكاء الاصطناعي وبلوكتشين من مستثمرين آخرين يجتمعون من القطاع الخاص “.
كما سوف يركز المشروع على التطوير والنمو بعد البحث وإثبات مرحلة المفهوم.
ومن المتوقع أن تنفق أوروبا الغربية حوالي ٦٧٤ مليون دولار أمريكي على تكنولوجيا بلوكتشين في عام ٢٠١٩، مما يجعلها ثاني أعلى منطقة إنفاق في العالم، وهذا من شأنه أن يجعلها وراء الولايات المتحدة الأمريكية ( ١,١ مليار دولار ) ، ولكن قبل الصين ( ٣١٩ مليون دولار )، وفقًا للبيانات.
ومع ذلك، يتم توجيه الكثير من هذا تجاه مراحل البحث وإثبات المفهوم، مع القليل من التطوير والنمو، وتشير المنظمة :
” تشكل “فجوة التمويل للذكاء الاصطناعي وبلوكتشين في أوروبا فرصة لصندوق الاستثمار الأوروبي لدعم هذه التقنيات الجديدة من خلال شبكات رأس المال الاستثماري الحالية والمستقبلية “.
كما يستثمر أبضاً عدد قليل من صناديق رأس المال المغامر في مجال بلوكتشين في أوروبا، وهذا يعني أن العديد من رواد الأعمال يحصلون في نهاية المطاف على تمويل من الولايات المتحدة الأمريكية وهذا تقريباً ما يؤدي إلى مغادرة الفرص والنمو الاقتصادي المرتبطة بهذه التقنيات للمنطقة.
وبدءاً من عام ٢٠٢٠، سوف يوفر المخطط ١٠٠ مليون يورو لدعم المنتجات والخدمات القائمة على أساس تقنية بلوكتشين، ومن المتوقع أن يجذب هذا ٣٠٠ مليون يورو إضافية من مستثمري القطاع الخاص.

كارفور ونستله تستخدمان تقنية بلوكتشين التابعة لآي بي إم لمتابعة صيغ التغذية

November 15, 2019

” كارفور ” و ” نستله ” اللذان يعتبران من أكبر بائعي التجزئة الآن يقومان باستخدام منصة بلوكتشين الخاصة بشركة ” آي بي إم ” ” فودتشين ” لكي تقوم بتتبع سلسلة التوريد التي قد تحتوي على صيغ الرضاعة المعتمدة على الحليب للأطفال، وفقًا لإعلان كان قد صدر في خلال يوم ١٤ من شهر نوفمبر الجاري لعام 2019 الحالي.

ومن خلال استخدام المنصة، فإن تهدف الشركات إلى تعزيز ثقة المستهلك في جودة المنتجات من خلال ضمان المزيد من الشفافية لسلسلة التوريد الكاملة للصيغ التي تقوم بإنتاجها ” غيغوز لابوراتوريز ” ويهدف النظام إلى تحسين شفافية سلسلة التوريد وإجراء عمليات فحص لأصول منتجات تغذية الرضع.

كما لا يعتبر أي من ” كارفور ” و ” نستله ” ليسا جديدين في تطبيق بلوكتشين في عملياتهما الداخلية، فقد بدأت الشركات باستخدام تقنية بلوكتشين الخاصة بشركة ” آي بي إم ” في خلال شهر أبريل من أجل تتبع سلسلة التوريد الخاصة ” بموسلين “، وهي تكون علامة تجارية معروفة للبطاطس المهروسة سريعة التحضير.

وفي هذا الربيع أيضاً، كانت قد أطلقت ” كارفور ” منتجاً مدعوماً بكميات كبيرة من الحليب، وهو يكون حليب كامل الدسم من ” كارفور كوالتي لاين “.

وكان قد أبلغ ” كارفور ” عن زيادة في عمليات البيع والمبيعات بعد عدد من تطبيقات بلوكتشين التي قد تتبعت سلاسل التوريد لمجموعة من المنتجات المختلفة بما في ذلك اللحوم والحليب والفواكه وغيرها من المنتجات التي تقوم بإنتاجها ويزعم أن التتبع المتزايد كان قد سمح للعملاء بتجنب المنتجات التي تحتوي على كائنات حية محورة جيناً ومضادات حيوية ومبيدات حشرية.

كما قد أثبتت تقنية بلوكتشين أنها نعمة تساهم في صناعة الخدمات اللوجستية  ولديها تطبيقات في العديد من المجالات المختلفة من أجل إدارة سلسلة التوريد، فحسبما تم الإبلاغ في خلال وقت سابق في تحليل مخصص، تعمل تقنية بلوكتشين على حل مشكلة الاحتيال في سلاسل التوريد عن طريق إنشاء مجموعات من السجلات لا يمكن تغييرها.

توزيع EIDOS يستنفذ حوالي 95 في المائة من عمليات التحويل

November 10, 2019

تكون ” بلوكتشين إيوس ” مزدحمة بتوزيع توكنات ” EIDOS “، حسبما أفادت بورصة العملات الرقمية  المشفرة العالمية ” كوين بيز ” في خلال يوم ٩ من شهر نوفمبر الجاري لعام 2019 الحالي.

ومن خلال منشور على مدونتها، تزعم ” كوين بيز ” أنها قد قامت بمواجهة مشكلة في معالجة معاملات عملائها بسبب ازدحام شبكة ” إيوس ” بسبب توزيع توكنات ” EIDOS ” ومنذ ذلك الوقت،فقد  قامت البورصة بحل المشكلة عن طريق زيادة كمية وحدة المعالجة المركزية المتعثرة، وتأمين جزء كافٍ من وقت وحدة المعالجة المركزية المتبقية على الشبكة لمعالجة معاملاتها.

ومن المثير للاهتمام، أن هذا الحادث قد تسبب أيضاً في زيادة سعر وقت وحدة المعالجة المركزية على الشبكة بأكثر من ١٠٠٠٠٠ في المائة على مدار ٤ ساعات، حيث وصل سعر وقت وحدة المعالجة المركزية إلى حوالي ٧,٦٩ إيوس / مللي ثانية.

و تبعاً ” لكوين بيز “،فإنه قد تم إصدار توكن يسمى ” EIDOS ” على ” إيوس ” في خلال يوم ٣١ من شهر أكتوبر، ويتضمن توزيعه إرسال المعاملات على الشبكة من العقد المميز للتوكن.

 وقد أدرجت البورصات أزواج ” EIDOS ” مقابل ” تيثر ” في خلال ١ من شهر نوفمبر للسماح للأشخاص الذين تلقوا التوكنات ببيعها مقابل العملة المستقرة.

ومن أجل بيع التوكنات، كان قد استأجر المستخدمون وقت وحدة المعالجة المركزية للشبكة لزيادة عدد عمليات النقل التي تتم معالجتها بواسطة تقنية بلوكتشين، مما قد أدى هذا بدوره إلى دخول شبكة ” إيوس ” في وضع الازدحام والحد من عدد المعاملات التي يمكن للمستخدمين بثها على حصتهم التناسبية من إجمالي موارد وحدة المعالجة المركزية المخزنة على تقنية بلوكتشين.

ويعتبر النشاط المتعلق بالتوكن هو المسئول عن جزء كبير من إجمالي النشاط على الشبكة :

” حاليًا، نلاحظ أن حوالي ٩٥ في المائة من جميع إجراءات تحويل إيوس مرتبطة بعقد EIDOS “.

كما لا يتمكن المستخدمون المتوسطون، الذين لديهم قدر بسيط نسبيًا من موارد وحدة المعالجة المركزية، من إرسال المعاملات، وتشير ” كوين بيز ” إلى أنه :

” من المهم ملاحظة أن بروتوكول إيوس يتصرف كما هو متوقع، لكن وضع الازدحام يمنع المستخدمين من إجراء معاملات تتجاوز حصة وحدة المعالجة المركزية الخاصة بهم “