أخرى

منصة فويس القائمة على إيوس تعلن إطلاق النسخة التجريبية

December 7, 2019

كانت قد أعلنت منصة ” فويس “، وهي تعتبر منصة التواصل الاجتماعي التي تم كشف النقاب عنها لأول مرة بواسطة ” بلوك.ون “، التي تعتبر منشئة ” إيوس ” في خلال مجريات شهر يونيو، على أنها سوف تطلق في الإصدار التجريبي في خلال يوم ١٤ من شهر فبراير، وخصوصاً يوم عيد الحب، في عام ٢٠٢٠، وكانت قد أعلنت ” فويس ” تاريخ إطلاق الإصدار التجريبي في منشور مدونة نشره المشروع خلال يوم ٥ من شهر ديسمبر الجاري لعام 2019 الحالي، وتعد الشركة أيضاً على أنها سوف تشارك تقدمها مع المجتمع مع استمرار التطوير.

 وتدعي ” فويس ” أيضاً أن الآلاف قد اشتركوا بشكل فعلي من أجل المشاركة في الاختبار التجريبي، وتقر الشركة أيضاً أن المبادرة لا تزال تعاني من عدم اليقين التنظيمي وأنها لا تزال تعمل مع الهيئات التنظيمية لضمان الامتثال.

وتخطط المنصة أيضاً إلى ” إعادة القيمة ” إلى المستخدمين في شكل توكنات خاصة بها، وبشكل عام، تقدم الشركة نفسها كمنصة اجتماعية تهدف إلى حل المشكلات التي تعاني منها نظيراتها النشطة بشكل فعلي، مثل مزادات البيانات والخوارزميات المخفية، كما تدعي منصة ” فويس ” أن المبادرة سوف تحاول على القيام بحل مشكلة اختلال الفوائد التي تصيب المنصات الحالية، مضيفه :

” نعتقد أن فويس هي منصة اجتماعية كما ينبغي لها، حيث يكون ما هو جيد للمنصة مفيدًا لك أيضًا “.

كما يوضح منشور المدونة أيضاً الدافع وراء تطوير المشروع ويستشهد بشرح المدير الفني الرئيسي في ” بلوك.ون ” السيد ” دان لاريمر ” الذي تم إصداره منذ حوالي نصف عام إلى جمهور في واشنطن العاصمة، وقد قام مؤلف المنشور بتلخيص ما قيل بالطريقة التالية :

” إن وسائل التواصل الاجتماعي معطوبة. فقد تم تصميمها لاستغلالنا، حيث يتم حصاد بياناتنا وانتباهنا لدر أرباح بتريليونات الدولارات، بينما نكافح من أجل حماية أنفسنا من عواقب توجيه انتباهنا إلى أطراف مجهولة، وتداول معلوماتنا الشخصية في السوق المفتوحة “.

وخلال الحدث، أوضح السيد ” لاريمر ” أيضاً أن مثل هذا الاختلال في الاهتمام بين المنصات ومستخدميها يعرض الجمهور بشكل متزايد من أجل تحديد السمات الشخصية وسرقة الهوية، والتنمر من خلال الإنترنت، والتضليل المقنع، ووفقا له، فإن الدعاية المصنعة التي تهدف إلى التلاعب بالرأي العام، والتي تظهر بشكل واضح على منصات وسائل الإعلام الاجتماعية، تجعل من الصعب أكثر من أي وقت مضى معرفة ما هو حقيقي.

مايكروسوفت تسعى لتحويل سلسلة الألعاب الروائية من الثمانينات على بلوكتشين

December 1, 2019

تقوم كل من شركة ” مايكروسوفت “، وشركة لتطوير الألعاب الكبرى تدعى ” إيدوس ” وشركة ” فابلد لاندز “، بإعداد لعبة بطاقات على تقنية بلوكتشين استناداً إلى الألعاب الروائية الأكثر مبيعاً في الثمانينات.

ووفقًا لنشرة صحفية كان قد تم نشرها في خلال يوم ١ من شهر ديسمبر الجاري، سوف تستند لعبة الورق الجديدة إلى الكتاب الأكثر مبيعاً في الثمانينيات من القرن الماضي والذي يحمل عنوان ” ذا واي أوف تايجر “، والذي كتبه ” جيمي تومسون ” و ” مارك سميث “.

وسوف يكون عنوان اللعبة هو ” أرينا أوف ديث ” أو ” ساحة الموت “، وسوف يخوض لاعبوها في معارك بطاقات ذات طابع خيالي مع ميزات من سلسلة الألعاب الروائية الأصلية.

ويعتبر ” تومسون ” هو أيضاً الرئيس التنفيذي لشركة ” فابلد لاندز ” وكان قد قرر استخدام تقنية بلوكتشين لأنه يعتقد أنها تناسب ما يحاول تحقيقه أفضل من لعبة فيديو تقليدية، حيث قال :

” كنا نعيد إطلاق السلسلة في شكل لعبة كمبيوتر ولكن هذه التكنولوجيا الجديدة ( بلوكتشين )، أصبحت أكثر منطقية. تخيل لعب Magic the Gathering ولكن مع العلم أنك تمتلك بطاقة هي حقًا ملك لك، أو إذا قلنا أن هناك ١٠٠ إصدار فقط من عنصر أو مهارة، فأنت تعلم حقًا أن هناك ١٠٠ إصدار فقط .”

وتخطط الشركة من أجل استخدام التوكنات غير القابلة للاستبدال ( NFT ) على سلسلة ” فيتشين “، التي ارتبطت بالمؤسسات وإدارة سلسلة التوريد، وهذا من أجل  ضمان ملكية الأصول داخل اللعبة.

حيث يقول السيد ” تومسون ” :

” ستسمح فيتشين بإنشاء بطاقات وعناصر في اللعبة دون الاضطرار إلى التعامل مع جميع الأمور المتعلقة العملات المشفرة “.

“بي سي بي بلوكتشين” والفلبين يتعاونان بخصوص المدن الذكية

November 24, 2019

كانت قد وقعت شركة ” بي سي بي بلوكتشين ” و التي يكون مقرها في سنغافورة مذكرة اتفاق ( MoA ) مع فرع من وزارة العلوم و التكنولوجيا في دولة الفلبين ( DOST ) وهذا يكون من أجل دعم تطوير المدن الذكية المحلية.

و تبعاً لبيان صحفي كان قد تم إصدارة في خلال يوم أمس الموافق ٢٣ من شهر نوفمبر الجاري لعام 2019 الحالي ، فقد ساهمت شركة ” بي سي بي بلوكتشين ” بمبلغ يقدر قيمته بحوالي ٣٠٠٠٠٠ دولار أمريكي لدعم حاضنات و مسرعات الشركات الناشئة في الفلبين من خلال توقيع مذكرة تعاون مع المجلس الفلبيني للصناعة و الطاقة و البحث و التطوير في مجال التكنولوجيا الناشئة ( PCIEETRD ).

كما تهدف المبادرة المشتركة إلى تسهيل تطوير الشركات الناشئة المحلية التي تركز على إنشاء مشاريع و تطبيقات المدن الذكية ، بالإضافة إلى ذلك ، يقال إن الشركة قد قامت بعقد شراكة مع مجموعة من المؤسسات التعليمية المحلية من أجل تقديم خبراتها و مساهماتها في إجراء عمليات البحث و التطوير ، و الأنشطة الترويجية، و مسابقات ” الهكاثون ” و المساعي التعاونية و غيرها من المشاريع التي تهدف إلى تطوير المدينة الذكية أو بلوكتشين ،كما قال السيد ” قال دوغلاس جان ” ، بكونه الرئيس التنفيذي لشركة ” بي سي بي بلوكتشين ” :

” من خلال تزويد وزارة العلوم و التكنولوجيا في الفلبين و الجامعات و حاضنات الأعمال التكنولوجية بالموارد التي تملكها ” بي سي بي بلوكتشين ” ، نتوقع تعميق كفاءاتها في مجال تصميم وتطوير التطبيقات و المشروعات للمدن الذكية ، و سنقوم بتوجيه و توفير وصولها إلى ورش العمل و التمويل و المواد و الفعاليات و الدعم الفني “.

باينينس تقيم علاقات مع الهند وتتملك بورصة العملة الرائدة بيتكوين

November 21, 2019

كانت قد استحوذت بورصة العملات الرقمي المشفرة العالمية ” باينانس ” على بورصة العملات المشفرة الهندية المعروفة ” وزيركس “، مما أتاح وصولًا أسهل للعملات المشفرة إلى أكثر من مليار شخص.

وتبعاً لإعلان كان قد تم نشره في خلال يوم ٢١ من شهر نوفمبر الجاري، سوف يتمكن المستخدمون من استخدام الروبية الهندية (INR) في عمليات شراء وبيع العملات المشفرة من خلال ” باينانس فيات غيتواي ” في وقت مبكر من ٢٥ نوفمبر.

وفي خلال الربع الأول من عام ٢٠٢٠، سوف يتم دمج محرك المطابقة التلقائية من ” وزيركس ” في بورصة ” باينانس فيات غيتواي ” بحيث يتمكن مستخدمو ” باينانس.كوم ” من تقديم طلبات مباشرة في البورصة الرئيسية من أجل شراء ” تيثر ” (USDT) مقابل الروبية الهندية، ومع هذا الدمج، سوف تصبح أي عملة رقمية مشفرة قابلة للتداول على ” باينانس.كوم ” متوفرة لأولئك الذين يشترون USDT عبر ” وزيركس “.

وفي خلال شهر يوليو من عام ٢٠١٨  في أعقاب الحظر المثير للجدل الذي فرضه بنك الاحتياطي الهندي (RBI) على تعاملات البنوك مع الشركات المرتبطة بالعملات المشفرة ، فقد حولت ” وزيركس ” نموذج أعمالها إلى منصة من نظير لنظير من أجل تجنب تحويل العملات المشفرة داخلياً.

ومنذ ذلك الوقت، أُجبرت البورصات الأخرى، مثل ” كوين دلتا “، على إنهاء الخدمات بشكل تام في ظل مناخ التشغيل الضار لشركات العملات المشفرة في البلاد.

وفي بيان، فقد أشار المدير المالي لشركة ” باينانس وي تشو ” إلى أن : ” بناء الجسور من العملات الورقية إلى العملات المشفرة لا يزال يمثل مهمة أساسية لباينانس، مضيفًا أن الاستحواذ على وزيركس سيساعد باينانس في هذه المهمة من خلال توفير وسيلة بسيطة ومتماسكة لشراء العملات المشفرة في بلد يعتبر موطنًا لأكثر من مليار شخص “.

كما قال الرئيس التنفيذي لشركة ” باينانس ” ، السيد ” تشانغ بينغ تشاو “، : ” إن هذه الخطوة تمثل خطوة أخرى إلى الأمام في تحقيق حرية المال “.

وحتى الوقت الحالي، فقد أطلقت ” باينانس ” أيضاً أربعة بورصات دولية للعملات المشفرة الورقية، بما في ذلك ” باينانس أوغندا “، ومنصة التداول الأوروبية ” باينانس جيرسي “، و ” باينانس سنغافورة “، ” وباينانس الولايات المتحدة الأمريكية “.

اشتعال النيران في البنك المركزي الإيراني نتيجة للمظاهرات التي قد حدثت مساء أمس

November 18, 2019

كان قد قام المحتجون الإيرانيون بإشعال النيران في مبنى البنك المركزي لجمهورية إيران الإسلامية الواقع في مدينة ” بهبهان “، بينما يتابع مجتمع العملات الرقمية المشفرة التطورات عن كثب.

وكان قد نشر الملف الشخصي الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي ” تويتر ” لشركة ( BeingLibertarian ) الإعلامية الليبرالية، مقطع فيديو لما يُفترض أنه أحد فروع البنك المركزي الإيراني في ” بهبهان “، في جنوب غرب البلاد، كما يتم إحراقه وسط الاحتجاجات، ومن المثير للاهتمام، كان رد الفعل على التغريدة يظهر بشكل إيجابي كبير، حيث قال أحد المستخدمين :

” قد نفكر في تجربة ذلك هنا!! فهو أكثر فعالية من محاولة التدقيق “.

بينما أجاب أحد المستخدمين بكلمة واحدة ” بيتكوين ”  وتكون هي العملة الرقمية العالمية التي تحتل المرتبة الأولى عالمياً في عالم العملات الرقمية المشفرة على الفيديو المنشور على ” تويتر “، فإن وجود مجتمع العملات الرقمية المشفرة محدود فيما يبدو بين الأشخاص الذين يتابعون الأحداث.

 ورغم ذلك، فقد وجد رابط التغريدة طريقه إلى صفحات ” ريديت ” الفرعية للعملة الرقمية الرائدة ” بيتكوين ” والعملات المشفرة، تم بعد ذلك التصويت على المنشور بنسبة تقدر بنسبة ٧٨ في المائة في المجموعة الأولى و حوالي نسبة ٦٤ في المائة في المجتمعات الثانية.

كما أفادت الأخبار المتخصصة في الحركات الإسلامية ” ذا بورتال ” في خلال يوم ١٦ من شهر نوفمبر الجاري أن المبنى قد اشتعلت فيه النيران وسط مظاهرات مستمرة ضد قرار الحكومة المفاجئ بتوزيع الوقود وزيادة سعره بأكثر من ٥٠ في المائة، ودافع الرئيس الإيراني حسن روحاني عن هذا الإجراء مدعياً أنه جيد للسكان المحليين.

كما اقتصر استهلاك الوقود فقط على ٦٠ لتراً للمركبة شهرياً، بانخفاض عن الحد السابق البالغ ٢٥٠ لتراً، وارتفعت الأسعار إلى حوالي ١٥٠٠٠ ريال وهو ما يعادل ( ٠,٣٦ دولار )، علاوة على ذلك، يخضع كل لتر فوق الحد الأقصى البالغ حوالي ٦٠ لتراً لتكلفة جزائية تقدر قيمتها حوالي ٦٠٠٠٠ ريال وهو ما ياعادل (١,٤٣ دولار).

وفي مدينة ” سرجان ” بوسط إيران، كان قد حاول المتظاهرون أيضاً إشعال النار في مستودع للوقود، ووفقًا للتقرير، تزعم وسائل الإعلام الرسمية أن مدنياً قد قُتل وأصيب عدة آخرون وأن المظاهرات انتهت بحلول منتصف الليل.

منصة سيلسيون نتورك تبلغ 4.25 مليار دولار في إجمالي قيمة القروض

November 17, 2019

كانت قد أعلنت منصة ” سيلسيوس نتورك ” للعملات الرقمية المشفرة أنها قد بلغت ٤,٢٥ مليارات دولار أمريكي في إجمالي أصل قروض العملات الرقمية المشفرة اعتباراً من يوم ١٢ من شهر نوفمبر الجاري، وذلك حسبما جاء في بيان صحفي خلال مجريات اليوم.

ووصلت ” سيلسيوس ” إلى حوالي ٤,٢٥ مليار دولار أمريكي من قروض العملات الرقمية المشفرة منذ بدء نشاطها في  مجريات شهر يوليو الماضي من عام ٢٠١٨ محسوبة بأسعار العملة الرقمية العالمية التي تحتل المرتبة الأولى عالمياً في عالم العملات لرقمية ”  بيتكوين ” الحالية ( BTC )، بزيادة تقدر قيمتها حوالي ٩٣ في المائة عن ٢,٢ مليار دولار أمريكي المسجلة في خلال يوم ١ من شهر أغسطس من عام ٢٠١٩.

كما تدعي الشركة وجود مبلغ يقدر بحوالي ٤٥٠ مليون دولار أمريكي من ودائع العملاء وكضمانات من قروض تحت الإدارة، مما قد يمثل زيادة بنسبة ٥٠ في المائة من ٣٠٠ مليون دولار أمريكي في خلال يوم 1 من شهر أغسطس من هذا العام الجاري

.

وبالإضافة إلى ذلك، كانت قد كشفت ” سيلسيوس ” أيضاً أنها قد دفعت لمستخدميها ٥ ملايين دولار من مدفوعات الفوائد أو أكثر بنسبة تقدر بحوالي ٦٦ في المائة من ٣ ملايين دولار التي قد دفعتها في خلال يوم ١ من شهر أغسطس، وقد قال الرئيس التنفيذي للشركة ” أليكس ماشنكسي ” :

” تعيد سيلسيوس ٨٠ في المائة من فوائد القروض إلى المودعين لدينا بدون حد أدنى أو حد أقصى أو رسوم أو عقوبات – ويظهر نمونا المذهل وجود طلب مرتفع على منصات الإقراض التي تضع احتياجات المودعين أولًا “.

كما تدعي الشركة أيضًا أن لديها أكثر من ٥٠٠٠٠ مستخدم من أكثر من ١٥٠ دولة وأن أكثر من ١٥٠ مؤسسة من بين عملائها.

 كما تظهر أحدث البيانات أن مجال الإقراض بالعملات المشفرة الناشئ ينمو بشكل سريع، بالإضافة إلى ذلك، كشف تقرير صدر مؤخراً عن الربع الثالث صدر عن شركة ” جينيسيس كابيتال ” لإقراض الأصول الرقمية أن المنصة أضافت ٨٧٠ مليون دولار من أصول جديدة خلال هذا الربع.

ومع ذلك، لا تزال هناك بعض من الشكوك حول كيفية تنظيم إقراض العملات المشفرة، حسبما ذكر مؤخراً، فإن لجنة بازل للرقابة المصرفية العالمية تدرس في خلال الوقت الحالي مقدار ما يجب على مقرضي رأس المال الاحتفاظ به من أجل تغطية المخاطر الناتجة عن التعامل مع العملات المشفرة.