أخبار

شركة نيو فيكتور الناشئة في مجال الاتصالات تجمع 8.5 مليون دولار أمريكي

October 11, 2019

كانت قد جمعت شركة ” نيو فيكتور ” الناشئة التي تتخذ من مدينة لندن مقراً لها ، و التي تعمل في مجال الاتصالات اللامركزية ، مبلغ يقدر حوالي ٨,٥ ملايين دولار أمريكي من أجل دفع اعتماد نظام ” ماتريكس “، وهو بروتوكول مراسلة رئيسي بديل.

كما أنه سوف يعلن بروتوكول مكافحة الفيروسات ، الذي يتيح الاتصال الآمن من خلال تطبيقات الرسائل المشفرة من طرف إلى طرف، مثل ” ريوت.آي إم “، البديل لتطبيق التواصل الاجتماعي ” واتساب ” أو ” تيليغرام ” أو ” سلاك ” ، عن توسيع نطاق شبكته مع الأموال التي تم جمعها حديثًا، حسبما أعلنت ” نيو فيكتور ” في خلال يوم ١٠ من شهر أكتوبر الجاري لعام 2019 الحالي.

وكانت قد قالت الشركة إن المستثمرون في الجولة الأولى من تمويل ” نيو فيكتور “، شملوا صندوق ” فيرست مينيت كابيتال ” الأوربي ومقره لندن، وشركة الحوسبة السحابية والبرمجيات كخدمة ( SaaS ) ” دون كابيتال “.

وكجزء من الخطط الرامية إلى دعم اعتماد ” ماتريكس ” ، فإنه سوف تخصص الشركة أيضاً تمويلاً لمنصة ” ماتريكس ” لاستضافة ( Modular.im ) ، حسبما يشير التقرير.

ويعتبر بروتوكول ” ماتريكس ” هو معيار مفتوح من أجل دعم شبكة اتصالات عالمية آمنة وغير مركزية، ووفقاً للشركة، يمكّن البروتوكول الاتصال الآمن من خلال تطبيقات المراسلة الفورية القابلة للتشغيل البيني وتطبيقات بروتوكول نقل الصوت من خلال الإنترنت ( VoIP ) مع الاحتفاظ بملكية البيانات والتحكم فيها.

و وفقاً لما هو مذكور في الإعلان، فإنه قد توسعت شبكة ” ماتريكس ” لكي تشمل أكثر من ١١ مليون مستخدم و٤٠٠٠٠ عملية نشر، مع عملاء بارزين مثل حكومة الولايات المتحدة الأمريكية والحكومة الفرنسية ومشروع ” ويكيميديا ” ​​التعليمي غير الربحي وكذلك شركات البرمجيات ( KDE ) وريدهات، من بين شركات أخرى.

رئيس الإنتاج في ليبرا يمضى خمسة أشهر فقط في عمله

October 9, 2019

كان قد غادر ” سايمون موريس ” ، بصفته رئيس المنتجات في رابطة العملة الرقمية الجديدة المستقرة التي تختص بالفيسبوك ” ليبرا ” ، المشروع في خلال خمسة أشهر من الانضمام، تبعاً لملف تعريف لينكد إن الذي تم الوصول إليه خلال يوم ٩ من شهر أكتوبر.

و تعتبر رابطة عملة ” ليبرا ” المسجلة في سويسرا هي منظمة عضوية تكون غير هادفة للربح تم تأسيسها لتحكم شبكة ليبرا المزمع إنشاؤها من فيسبوك.

و تشير صفحة لينكد إن الخاصة بموريس إلى أنه غادر الرابطة في خلال شهر أغسطس الماضي من عام 2019 الجاري بعد حوالي شهرين من إعلان عملاق وسائل التواصل الاجتماعي عن خطط عملة ” ليبرا “.

قبل عمله في ” ليبرا “، كان السيد ” موريس ” مخضرماً قديماً في ” بيتورنت ” ، حيث عمل هناك لمدة تقترب من ٩ سنوات تقريباً من خلال عدة أدوار حتى عام ٢٠١٦، وتلاه فترة ثانية في ٢٠١٧ – ٢٠١٨ من أجل الإشراف على تصميم وتطوير مشروع عملات رقمية مشفرة لكي يتم دمجه في ” بيتورنت ” بروتوكول. وتابع ملف ” موريس ” الشخصي :

” أدى العمل مباشرة إلى مناقشات الاستحواذ التي بلغت ذروتها في الاستحواذ على بيتورنت من قبل ترون في مايو ٢٠١٨. يستمر مشروع العملات المشفرة ويتم طرحه في السوق تحت اسم ” مشروع أطلس “. “

و في خلال يوم ٤ من شهر أكتوبر الجاري من عام 2019 الحالي ، فقد انسحبت ” باي بال ” ، أحد كبار الداعمين للرابطة، من المشاركة بالكامل مشيرةً إلى المخاوف من أن سمعتها قد تعاني.

” نحن لا نزال ندعم تطلعات ليبرا ونتطلع إلى استمرار الحوار حول سبل العمل معًا في المستقبل “، هذا ما قاله أحد ممثلي ” باي بال ”  في ذلك الوقت.

تقنية بلوكتشين تجلب الديموقراطية السائلة إلى أوروغواي

October 5, 2019

من المفترض سوف يتعاون تطبيق تقنية  بلوكتشين اللامركزي مفتوح المصدر ” Æternity ” ، مع حزب أوروغواي الرقمي لتحسين العمليات الديموقراطية في البلاد والتصويت الداخلي.

و تبعاً لبيان صحفي تمت مشاركته في خلال يوم ٣ من شهر أكتوبر الجاري لعام 2019 الحالي ، كما أنها تهدف الشراكة إلى بناء نظام جديد من الممكن بموجبه لمواطني أوروجواي وأعضاء الحزب الرقمي المشاركة في مختلف القرارات السياسية بطريقة شفافة وغير مركزية.

و وفقاً للبيان ، ستركز المرحلة الأولى من المشروع على إنشاء تطبيق لامركزي استنادًا إلى نموذج ” الديموقراطية السائلة ” الذي يستخدم الرموز الرقمية ومجموعة أساسية من العقود الذكية التي سوف يقوم باستخدامها الحزب الرقمي في حوكمته الداخلية.

كما أنه يخطط الحزب أيضاً من أجل تطوير قاعدة بيانات آمنة وشفافة باستخدام حل تكنولوجي ” لجمع الهويات والتحقق من صحتها “، وأضاف السيد ” بابلو كويرلو” ، بصفته الرئيس التنفيذي لشركة ” Æternity Americas ” :

” إن تطبيق الحكم الديموقراطي الذي سينفذه الحزب الرقمي يعتمد على حل الحكم الداخلي الذي تستخدمه Æternity لاتخاذ القرارات داخل المجتمع المحلي، وهو هيكل جديد تمامًا، مما يسمح بمشاركة أكبر للمواطنين في القرارات السياسية على جميع المستويات، مع موثوقية لا يمكن تغييرها “.

وكما أنه قد تم إنشاء الحزب الرقمي في خلال عام ٢٠١٣ ، و يدعي ممثلو الحزب أنه ” أول حزب سياسي يركز على جلب العصر الرقمي إلى المجال السياسي لأوروغواي “.

مدير شركة غوغل السابق يدير استثمار مالتي كوين كابيتال

October 2, 2019


كانت قد عينت شركة بلوكتشين والعملات الرقمية المشفرة الاستثمارية ” مالتي كوين كابيتال ” مديراً سابقاً لمنتجات ” غوغل ” بصفته واحد من مديري الاستثمار الجدد.

و من خلال منشور مدونة بتاريخ ١ من شهر أكتوبر الجاري ، قال الشريك الإداري للشركة بينما يعمل أيضاً مع أعضاء المحفظة الحاليين.

وكان قد  لخص قائلاً : ” لا يزال سوق العملات المشفرة صغيراً جداً ، و هناك بدايات هائلة يمكن التقاطها بعدة طرق، ” لقد بدأت الأمور في إثارة الاهتمام ” ، مضيفاً :

” مع كل الأشكال الصحيحة لرأس المال –  الأشخاص المال ، الاجتماعيات ، مقدمو الخدمات ، و العلامة التجارية –  نتطلع إلى المرحلة التالية من النمو كشركة ، فقد نجحنا في الوصول من ٠ إلى ١ ، والآن نستعد للانتقال من ١ إلى N “.

وكانت قد ساهمت ” مالتي كوين ” في العديد من جولات التمويل البارزة في الأشهر الأخيرة ، و كانت آخر هذه الجولات لشبكة ” Skale ” المتوافقة مع العملة الرقمية العالمية التي تحتل المرتبة الثانية عالمياً في عالم العملات الرقمية ” إيثريوم ” التي جمعت حوالي ١٧,١ مليون دولار أمريكي خلال هذا الأسبوع الجاري ، بما في ذلك مستثمرون مثل ” وينكلفوس كابيتال ” و ” كونسنسيس لابز “.

 و كان قبل ذلك ، في خلال شهر أكتوبر من عام  ٢٠١٨ الماضي ، قادت ” مالتي كوين ” جولة أخرى بقيمة تقدر بحوالي ٩,٦٥ ملايين دولار أمريكي من اسثمارات في ” Skale “.

 وحسبما ذكر في خلال وقت سابق ، فإن الاستثمار في تقنية بلوكتشين قد ينخفض ​​بنسبة تصل إلى ٦٠ في المائة خلال هذا العام مع استمرار الاهتمام بالتركيز على العملة الرقمية العالمية التي تحتل المرتبة الأولى عالمياً في عالم العملات الرقمية المشفرة ” بيتكوين ” ( BTC ).

بورصة أبيت تمنع العملات الخصوصية بسبب مخاوفها من غسيل الأموال

September 21, 2019

كانت قد أعلنت بورصة العملات الرقمية المشفرة الكورية الجنوبية ” أبيت ” أنها سوف تتوقف عن دعم التداول لست عملات مشفرة، بما في ذلك بعض عملات الخصوصية المزعومة.

ومن خلال  إشعار في يوم ٢٠ من شهر سبتمبر الجاري لعام 2019، كان قد أعلن ” أبيت ” أن البورصة سوف تحذف وتوقف دعم التداول لكل من ” مونيرو ” ( XMR ) و ” داش ” و ” زي كاش ” ( ZEC ) و ” هيفن ” ( XHV ) و ” بيتيوب ” ( TUBE ) و ” PIVX ” بحلول ٣٠ من مجريات شهر سبتمبر الجاري.

وكانت قد أضافت البورصة أنها لن تدعم الودائع بهذه العملات الرقمية المشفرة وسوف تلغي الطلبات المطلوبة قبل نهاية دعم المعاملات في أسواق ” الوون الكوري ” و ” بيتكوين ” ( BTC ) و ” إيثريوم ” ( ETH ) و ” تيثر ” ( USDT ).

كما أنها قد أوضحت ” أبيت ” أن سبب حذف عملات الخصوصية الست هذه هو منع إمكانية غسيل الأموال والتدفق من الشبكات الخارجية.

وتأتي هذه الأخبار بعد أيام فقط من قيام الذراع الكوري الجنوبي لتبادل العملات المشفرة ” أوكي إكس ” ، ” أوكي إكس كوريا ” ، بإزالة الدعم لخمسة من العملات البديلة الرئيسية بسبب اللوائح الدولية الجديدة.

كما أنها قد أكدت ” أوكي إكس كوريا ” أنها سوف توقف تداول ” مونيرو ” و ” داش ” و ” زي كاش ” و ” هوريزن ” ( ZEN ) و” سوبر بيتكوين ” ( SBTC ) خلال يوم ١٠ من شهر أكتوبر القادم ويكون السبب هو أنه نظراً لأنهم يركزون على الخصوصية، فإن العملات تتعارض مع الإرشادات الجديدة المبينة من قبل الهيئة الحكومية الدولية ” فرقة العمل المالي “.

وفرقة العمل المالي هي تعتبر منظمة حكومية دولية كان قد تم تأسيسها في خلال عام ١٩٨٩ بمبادرة من مجموعات الدول الصناعية السبعة لوضع سياسات لمكافحة غسل الأموال، وعلى الرغم من أنه ليس من الضروري أن تمتثل الدول لتوصياتها، إلا أن الدول غير الممتثلة قد ينتهي بها الحال في قائمة مالية سوداء.

حوالي 20%من أغنياء الألفية في المملكة المتحدة قد استثمروا في بيتكوين

September 17, 2019

كانت قد قامت شركة المحاماة العالمية ” مايكلمورز إل إل بي ” والتي يقع مقرها في ” لندن ” باستطلاع لآلاف الأثرياء في المملكة المتحدة واكتشفت أن حوالي ٢٠ في المائة قد استثمروا في العملة الرقمية العالمية التي تحتل المرتبة الأولى عالمياً في عالم العملات الرقمية ” بيتكوين ” ( BTC ) والعملات المشفرة الأخرى.

 حيث كشفت الدراسة التي أجرتها ” FXStreet ” خلال يوم ١٧ من شهر سبتمبر الجاري لعام 2019، أنه من بين المولودين بين عامي ١٩٨١ و١٩٩٦ بأصول قابلة للاستثمار بقيمة ٢٥٠٠٠ جنيه إسترليني وهي ما تعادل ٣١٠٠٠ دولار أمريكي  أو أكثر، فإن ٢٠ في المائة قد استثمروا في فئة الأصول الجديدة.

 

حسبما تلاحظ شركة ” FXStreet “، فإن رقم ٢٠ في المائة هذا أعلى بشكل ملحوظ من المتوسط ​​الوطني البالغ ٣ في المائة  مما يشير إلى أن الأشخاص من جيل الألفية في المملكة المتحدة أكثر عرضة للاستثمار في العملات المشفرة بمقدار ٧ مرات تقريباً عن عامة الناس.

و بالإضافة على ذلك، عندما يتعلق الأمر بجيل الألفية من الأصول التي تزيد قيمتها على ٧٥٠٠٠ جنيه إسترليني أي ٩٣٠٠٠ دولار أمريكي، فإن نسبة المستثمرين في العملات الرقمية المشفرة تقفز إلى ٢٩ في المائة.

والجدير بالذكر أن حوالي ٧٠ في المائة من المشاركين قد أشاروا إلى أن ثروتهم القابلة للاستثمار مستمدة من الراتب والأجور، بينما قال أن حوالي ٤٠ في المائة أنها كانت من خلال عوائد الاستثمار.

ويترجم هذا الاهتمام بفرص الاستثمار إلى مستوى عالٍ من الطلاقة في البنية التحتية للتداول عبر الإنترنت: حيث قال حوالي ٣٥ في المائة من المشاركين أنهم يستثمرون باستخدام منصات التداول الإلكترونية، بينما قال ٢٧ في المائة أنهم قد استشاروا منصات التداول الاجتماعي وتصفحوا أو شاركوا في مجتمعات المتداولين الإلكترونية.