مكتب التابع لجي بي مورغان قد ثبت أسعار الذهب لعدة سنوات

البيتكوين


كان قد واجه أكبر بنك في الولايات المتحدة الأمريكية سخرية جديدة من دوائر العملة الرقمية العالمية التي تحتل المرتبة الأولى عالمياً في عالم العملان الرقمية المشفرة وهي عملة ” بيتكوين ” ( BTC ) خلال هذا الأسبوع بعد أن قال ممثلو الادعاء إن التجار قاموا بمزيد من عمليات الاحتيال في السوق.

وحسبما ذكرت ” بلومبرغ ” خلال يوم أمس الموافق ١٦ من شهر سبتمبر الجاري لعام 2019 الحالي، فقد تواجه ” جي بي مورغان تشيس ” تحقيقاً حول سلوك ما لا يقل عن عشرة من تجار المعادن الثمينة مثل الذهب وغيره من المعادن ذات القيمة.

و وفقاً للمحققين ، فإنه يشارك الموظفون عمداً في تحديد أسعار المعادن الثمينة في آلاف المناسبات، و قد تكبد كل من المشاركين في السوق وعملاء ” جي بي مورغان ” أنفسهم خسائر نتيجة لذلك.

وكانت قد نقلت ” بلومبرغ ” عن مساعد المدعي العام، السيد ” بريان بنشكووسكي “، قوله : ” استناداً إلى حقيقة أن هذا السلوك كان واسع الانتشار، فقد شارك في الآلاف من الحلقات على مدار فترة ثمانية أعوام … وسنتابع الحقائق أينما كانت، سواء عبر مكاتب هنا أو في أي بنوك أخرى أو بأي مستوى في المؤسسة المالية “.

 ومن المعروف عن ” جي بي مورغان ” أنها هي واحدة من أكثر المشككين في العملات الرقمية المشفرة، حيث أصبح الرئيس التنفيذي ” جيمي ديمون ” سيئ السمعة بسبب مقاطعه الصوتية، التي بدأت في خلال عام ٢٠١٧ عندما وصف العملة الرائدة عالمياً ” بيتكوين ” بأنها عملية احتيال بحد ذاتها.

و كان قد بدا السيد ” ديمون ” منذ ذلك الوقت وكأنه تغير في صميمه ، و قد تعهد بعدم مناقشة عملة ” بيتكوين ” مرة أخرى في الأماكن العامة، بينما أنكر أنه يكرهها في تعليقات خاصة.