رئيس الإنتاج في ليبرا يمضى خمسة أشهر فقط في عمله

عملة ليبرا الرقمية


كان قد غادر ” سايمون موريس ” ، بصفته رئيس المنتجات في رابطة العملة الرقمية الجديدة المستقرة التي تختص بالفيسبوك ” ليبرا ” ، المشروع في خلال خمسة أشهر من الانضمام، تبعاً لملف تعريف لينكد إن الذي تم الوصول إليه خلال يوم ٩ من شهر أكتوبر.

و تعتبر رابطة عملة ” ليبرا ” المسجلة في سويسرا هي منظمة عضوية تكون غير هادفة للربح تم تأسيسها لتحكم شبكة ليبرا المزمع إنشاؤها من فيسبوك.

و تشير صفحة لينكد إن الخاصة بموريس إلى أنه غادر الرابطة في خلال شهر أغسطس الماضي من عام 2019 الجاري بعد حوالي شهرين من إعلان عملاق وسائل التواصل الاجتماعي عن خطط عملة ” ليبرا “.

قبل عمله في ” ليبرا “، كان السيد ” موريس ” مخضرماً قديماً في ” بيتورنت ” ، حيث عمل هناك لمدة تقترب من ٩ سنوات تقريباً من خلال عدة أدوار حتى عام ٢٠١٦، وتلاه فترة ثانية في ٢٠١٧ – ٢٠١٨ من أجل الإشراف على تصميم وتطوير مشروع عملات رقمية مشفرة لكي يتم دمجه في ” بيتورنت ” بروتوكول. وتابع ملف ” موريس ” الشخصي :

” أدى العمل مباشرة إلى مناقشات الاستحواذ التي بلغت ذروتها في الاستحواذ على بيتورنت من قبل ترون في مايو ٢٠١٨. يستمر مشروع العملات المشفرة ويتم طرحه في السوق تحت اسم ” مشروع أطلس “. “

و في خلال يوم ٤ من شهر أكتوبر الجاري من عام 2019 الحالي ، فقد انسحبت ” باي بال ” ، أحد كبار الداعمين للرابطة، من المشاركة بالكامل مشيرةً إلى المخاوف من أن سمعتها قد تعاني.

” نحن لا نزال ندعم تطلعات ليبرا ونتطلع إلى استمرار الحوار حول سبل العمل معًا في المستقبل “، هذا ما قاله أحد ممثلي ” باي بال ”  في ذلك الوقت.