بورصة عملات مشفرة إماراتية تحصل على الموافقة من المنظمين



في خلال يوم الثلاثاء الجاري الموافق 11 من شهر يونيو لعام 2019 الحالي، كانت قد حصلت بورصة وخدمة حفظ الأصول المشفرة قائمة في دولة الإمارات العربية المتحدة “البورصة العربية ” ، وهو يعتبر بمثابة مشروع مشترك من مجموعة GMEX و أرشد خان من أجل موافقة الجهات التنظيمية من هيئة تنظيم الخدمات المالية بسوق أبوظبي العالمي ( ADGM ) كما أنه قد تم الإبلاغ عن الأخبار في موقع الأخبار المالية ” ماركتس ميديا ” خلال يوم ٦ من شهر يونيو الجاري.

كما أن تعتبر مجموعة (GMEX ) هي مجموعة من الشركات التي تقوم بعمل تداولًا للأصول المتعددة والبنية التحتية لما بعد التجارة وحلول الأعمال والتكنولوجيا، كما أنه يسعى مشروع البورصة العربية الذي قد تم إنشاؤه من خلال التعاون مع مؤسس البورصات الإقليمية ” أرشد خان ” إلى أن يكون بمثابة بورصة أصول مشفرة متوافقة مع قواعد تنظيمية مترابطة متكاملة، وهذا مع التركيز على المتداولين المؤسسيين والأفراد الدوليين.

وكان قد ترددت أقوال من لدى البعض بأن مجموعة (GMEX ) و ” أرشد خان ” تسعى من أجل عمل عملية تطوير للبورصة العربية لكي تبقى ” كنظام إيكولوجي متكامل لإدراج أصول العملات المشفرة وتداولها وتسويتها مع خدمات الحفظ والإيداع والبيانات الرقمية المرتبطة بها “، كما أنه سوف يهدف النظام الإيكولوجي القادم إلى ربط نشاط العملات المشفرة في منطقة الشرق الأوسط ومنطقة شمال إفريقيا من خلال استخدام مراكز عملات مشفرة دولية مختلفة.

وسوف يكون مقر البورصة العربية في مبنى هيئات سوق أبوظبي العالمية وهذا الخبر كان وفقاً للتقارير الصادرة من قبلهم، من أجل الاستفادة من الإطار التنظيمي الفعال لأصول العملات المشفرة في المدينة، والتركيز الشديد للمؤسسات المالية الدولية، وصناعة الأصول المشفرة سريعة التطور في المنطقة الأكبر.

وتبعاً لما قد أوضحته ” كوينتيليغراف ” في خلال وقت سابق، فقد حصلت بورصة العملات المشفرة ” بيت أويسز ” في دولة الإمارات العربية المتحدة على الموافقة المبدئية من قبل الجهات التنظيمية المالية في منتصف شهر مايو الماضي من عام 2019 الجاري.

وكانت قد أوضحت البيانات التي قد تم إصدارها من قبل ” كوين سكدجول ” في شهر أبريل الماضي للعام الحالي، إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة كانت تعتبر أكبر مساهم في العالم في مبيعات التوكنات منذ بداية العام الجاري ٢٠١٩ حيث أنها قد جمعت أكثر من ٢٥ في المائة من الأموال ، أي ٢١٠,٥ مليون دولار أمريكي.

وفي خلال شهر سبتمبر الماضي من عام ٢٠١٨ السابق، قام السيد ” ريتشارد تنغ ” رئيس هيئة تنظيم الخدمات المالية في سوق أبوظبي للأوراق المالية ، بتوجيه الدعوة إلى تنظيم دولي أكثر قوة للعملات المشفرة، مع الإشارة إلى أنه ” في كل مرة يتم فيها سرقة عملة أو ضياعها، يؤثر ذلك على الثقة في فئة هذه الأصول “.